العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «البيئة» تكافح هدر الغذاء بـ «رمضان مستدام»

    نوال سالم الرويحي: «(الوزارة) تعمل على الحد من هدر الطعام، وتعزيز أمن الغذاء واستدامته».

    أطلقت وزارة التغير المناخي والبيئة حملة تحت عنوان «لرمضان مستدام»، تستهدف التوعية بأهمية الحد من هدر الغذاء، وتحفيز فئات المجتمع على انتهاج سلوكيات الاستهلاك المستدام، داعية جميع الأفراد إلى تبني تغيرات إيجابية في الحياة اليومية.

    وتأتي الحملة في إطار عمل الوزارة على تطبيق منظومة متكاملة تضمن مشاركة مكونات المجتمع كافة، في تعزيز أمن الغذاء واستدامته، وتدعم ثلاثة من أهداف التنمية المستدامة، الأول الاستهلاك والإنتاج المسؤول، عبر التسوق بذكاء ودعم المنتجات المحلية والعضوية، والثاني العمل المناخي عبر إعادة الاستخدام، والثالث القضاء على الجوع عبر الحد من هدر الغذاء.

    ودعت الحملة أفراد المجتمع إلى المشاركة عبر حسابات التواصل الاجتماعي للوزارة، ونشر فيديو أو صورة لأفضل الممارسات اليومية التي تجعل شهر رمضان أكثر استدامة، مع وضع تاغ لحساب الوزارة الرسمي، واستخدام الوسم الخاص بالحملة #لرمضان_مستدام.

    وقالت مديرة إدارة الاتصال الحكومي بالوكالة، نوال سالم الرويحي، إن تعزيز أمن الغذاء واستدامته يمثل أولوية استراتيجية للوزارة، والدولة بشكل عام، لذا تعمل الوزارة عبر منظومة متكاملة من التشريعات والمبادرات والبرامج لتحقيق هذه الأولوية.

    وأضافت أن الحد من هدر الغذاء، وتعزيز انتهاج السلوكيات المستدامة للاستهلاك، أحد المحاور الرئيسة لتحقيق أولوية الوزارة في تعزيز أمن الغذاء واستدامته، لذا تعمل الوزارة على رفع الوعي المجتمعي بأهمية الحد من هذا الهدر، وسلوكيات معالجة معدلاته المرتفعة، عبر العديد من الحملات والمبادرات، ومنها حملة «لرمضان مستدام» خلال شهر رمضان، الذي يشهد ارتفاعاً في معدلات هدر الطعام بنحو 50% مقارنة ببقية فترات العام.

    وأوضحت أن البيانات المقدمة من الدراسات الميدانية في مواقع مكبات النفايات، تشير إلى أن هدر الطعام يمثل إشكالية حقيقية، حيث إن 38% من مجموع النفايات في المكبات تتكون من الطعام المهدور، وتعادل هذه الأرقام مليونَي طن طعام سنوياً.

    وأوضحت أن الوزارة تعمل على الحد من هدر الغذاء وتعزيز أمن الغذاء واستدامته، وتحقيق الهدف رقم 12 من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة بشأن الاستهلاك والإنتاج المستدامين، عبر خفض معدلات الهدر والخسائر الغذائية والنفايات بنسبة 50% بحلول عام 2030.

    وأشارت إلى أن الوزارة أطلقت العديد من المبادرات، منها «الحد من هدر الغذاء» التي تم إطلاقها في 2018، بهدف الحفاظ على مليون وجبة غذائية من الهدر، بالتعاون مع عدد من مؤسسات قطاع الضيافة الإماراتي، وتمكنت من الحفاظ على 1.6 مليون وجبة خلال 2018، ومليونَي وجبة خلال 2019.

    طباعة