استفادت من برنامج «التسميع عبر الهاتف»

«إسلامية دبي» تحقق حلم امرأة في حفظ القرآن كاملاً

إبراهيم المنصوري: «البرنامج يهدف إلى نشر الوعي الديني بطريقة مبتكرة، لمن يرغب في حفظ القرآن».

حقق برنامج التسميع عبر الهاتف، أحد البرامج التي أطلقتها إدارة التثقيف والتوجيه الديني في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، تماشياً مع الإجراءات الاحترازية والوقائية كافة، حلم روضة حسين عبدالحكم، في إتمام حفظ القرآن الكريم، رغم الظروف الاستثنائية التي تشهدها الدولة.

وقالت مديرة إدارة التثقيف والتوجيه الديني، يسرى القعود، إن الفكرة انطلقت حرصاً على ابتكار أساليب جديدة لنشر الوعي الديني ولتسهيل حفظ القرآن الكريم، للعودة بحياة الناس كاملة إلى صبغة القرآن الكريم في الهدي والأخلاق، والفهم والأعمال، حباً لله، عز وجل، وسعياً في مرضاته، وإحياء لروح الثقافة الدينية في بيوت المسلمين.

ومن جانبه، أفاد رئيس قسم الإرشاد الديني، إبراهيم المنصوري، بأن برنامج التسميع عبر الهاتف يهدف إلى إيجاد برنامج شامل ومتكامل ومميز، لنشر الوعي الديني بطريقة مبتكرة لتمهيد الطريق لمن أراد أن يحفظ القرآن بضبط وإتقان، ولتذليل كافة الصعوبات والمعوقات التي تحول دون حفظ المرء لكلام الله عز وجل.

وأكدت مرشد ديني رئيس، مريم إبراهيم عبدالجبار، أن روضة حسين عبدالحكم بهمتها العالية حاولت جاهدة إتمام حفظ القرآن في خمس سنوات، فاجتهدت واستطاعت النجاح والاستفادة من برنامج التسميع عبر الهاتف، حيث بدأت مسيرة الحفظ منذ خمس سنوات، انتهت في السابع من مايو الجاري، الذي أتمت فيه الحفظ خلال شهر رمضان المبارك، مبتدئة بسورة الناس إلى أن وصلت إلى سورة البقرة، على مدار خمس سنوات كانت فيها مثالاً للجد والاجتهاد.

ومن جانبها، قالت روضة عبدالحكم، إن ورد الحفظ اليومي يراوح بين وجهين كاملين إلى خمسة أوجه، حسب أوقات فراغها، مبدية سعادتها لتمكنها من إنجاز مهمتها خلال تلك السنوات، مقدمة الشكر لزوجها وأبنائها على تشجيعها ومؤازرتها، ولإدارة التثقيف والتوجيه الديني، وللدائرة، لمساندتها حتى أتمت حفظ القرآن.

طباعة