9.6 ملايين درهم دعماً من «دبي الإسلامي» لـ «خيرية الشارقة»

عبدالله مبارك الدخان: «ارتفاع أعداد الحالات المسجلة في كشوف الجمعية بسبب الأزمة الراهنة».

قدم بنك دبي الإسلامي 9.6 ملايين درهم تبرعاً مالياً لدعم مشروع زكاة المال بجمعية الشارقة الخيرية.

وتوجّه الأمين العام للجمعية، عبدالله مبارك الدخان، بالشكر إلى بنك دبي الإسلامي على دعمه المتواصل للجمعية، وحرصه على الدور الإنساني والمجتمعي للبنك كل عام نحو سائر الجمعيات الخيرية، خصوصاً جمعية الشارقة الخيرية، التي ستوزع زكوات البنك على مستحقيها، حسب الكشوف المعدّة والمعتمدة لديها.

وأكد الدخان أن الجمعية تنظر إلى مشروع زكاة المال مورداً مهماً من موارد الإنفاق على المعوزين من مستحقي الزكاة المسجلين في كشوف وسجلات الجمعية.

وأشار إلى أن بنك دبي الإسلامي يحرص على القيام بدوره ومسؤوليته المجتمعية، من خلال اهتمامه بالتبرع للجمعية بشكل مستمر خلال شهر رمضان من كل عام، وهو ما يعكس الترابط والتعاون الوثيق بين الجمعية ومختلف المؤسسات، في دفع مسيرة العمل الخيري والنهوض بها إلى الأمام.

وأوضح أنه في ظل الأزمة الراهنة، وما يتبعها من آثار سلبية خلفت كثيراً من الضرر على قطاع كبير من العمالة والفقراء، فقد ارتفعت أعداد الحالات المسجلة في كشوف الجمعية، وقد عملت الجمعية على رفع كفاءة مشروعاتها، وأطلقت العديد من المبادرات الإنسانية التي من شأنها توفير بيئة معيشة تصون كرامة المعوزين وتعيد إليهم استقرارهم المعيشي، ما يدخل البهجة إلى نفوس ذويهم وأسرهم. وتقدم الدخان بالشكر الجزيل إلى بنك دبي الإسلامي على ما يقدمونه من دعم متواصل لمشروعات الجمعية، داعياً المحسنين إلى مزيد من التضافر والتعاون مع الجمعية، وتمكينها من الوصول بالمساعدات إلى مستحقيها الفقراء والمحتاجين.

طباعة