«بيت الخير» تستعد لتوزيع العيدية على المستفيدين

«الجمعية» أبدت استعدادها للتكامل الخيري بالربط الإلكتروني. أرشيفية

أعلنت جمعية «بيت الخير» عن توزيع 105 آلاف وجبة طعام على العمال والمحجورين خلال رمضان، وتستعد لتوزيع مشروع «العيدية» لإسعاد آلاف المستفيدين.

جاء ذلك، خلال مشاركتها في المجلس الرمضاني، الذي عقده عن بُعد، المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، وبثته إذاعة رأس الخيمة على الهواء مباشرة، تحت عنوان «العمل الخيري في ظل أزمة (كورونا)».

ومثّلت الجمعية في المجلس الرمضاني، مديرة شؤون أفرع «بيت الخير»، نهلة إبراهيم الأحمد، بالاشتراك مع ممثلي المؤسسات والجمعيات الخيرية والإنسانية القائمة على العمل الخيري داخل الإمارة.

واستعرضت الأحمد عدداً من المبادرات التي قدمتها «بيت الخير» لمواجهة وباء «كورونا»، حيث قدمت في وقت مبكر 10 ملايين درهم لدعم القطاعين الصحي والتعليمي، واستجابت لدعوة صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لدعم حملة «10 ملايين وجبة»، التي أطلقتها سموّ الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، فالتزمت بتقديم 28.5 مليون درهم، بما يعادل توزيع 1.5 مليون وجبة بقيمة 15 مليون درهم، وتوزيع 19 ألفاً و200 سلة مير رمضاني بقيمة 13.5 مليون درهم، منها 1259 سلة مير، وزعت على الأسر المتعففة والمتضررة بظروف «كورونا» في إمارة رأس الخيمة بقيمة مليونين و774 ألفاً و944 درهماً.

وعزت الأحمد نجاح الجمعيات الخيرية خلال الأزمة، إلى ما تملكه من كوادر خيرية مدربة، قادرة على التحرك بسرعة وفاعلية، ووجدت «بيت الخير» في فريقها الميداني، الذي تدرب خلال سنين، توزيع المساعدات والوجبات الغذائية خير معين، والذي توّج أداءه بدخول موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية، بتوزيع 8997 وجبة في ساعتين و52 دقيقة، وخلال الأزمة الراهنة كان هذا الفريق جاهزاً، فقام بتوزيع أكثر من 2.5 مليون وجبة في أقل من شهرين، ضمن شروط الصحة والسلامة. ودار حوار في نهاية المجلس الرمضاني حول أهمية التنسيق والتكامل الخيري، والربط الإلكتروني، لتحقيق توزيع عادل للمساعدات، فأكدت الأحمد أن «الجمعية أبلغت اللجنة القائمة على هذه الفكرة باستعدادها للربط الإلكتروني».

• 105 آلاف وجبة طعام وزعتها «الجمعية» على العمال والمحجورين خلال شهر رمضان.

طباعة