بالشراكة مع «الهلال الأحمر الإماراتي».. وبالتعاون مع «اليونيسف»

«مدرسة في 1000 قرية» توفر محتواها التعليمي للاجئين بالأردن

15 ألف طالب ومعلم استفادوا من «المبادرة» حتى الآن. من المصدر

وفرت مبادرة «مدرسة في 1000 قرية»، التابعة لمنصة مدرسة الإلكترونية، محتواها التعليمي عن بُعْد دون اتصال بالإنترنت للطلبة في عدد من مخيمات اللاجئين في الأردن.

وتعد تلك أول مهمة يباشرها الفريق، في ظل الظروف الصحية الاستثنائية التي يشهدها العالم اليوم. وبالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، وبالشراكة مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

كما وفرت «مدرسة» أجهزة لوحية لـ62 طفلاً من أصحاب الهمم المسجلين في برنامج التعليم الشامل لليونيسف في مخيمات اللاجئين بالأردن، وتعد هذه هي المرة الأولى التي توفر فيها المنصة التعليمية المبتكرة عبر مبادرتها التابعة «مدرسة في 1000 قرية نائية» هذه الأجهزة المخصصة لأصحاب الهمم.

ووصلت المبادرة، حتى الآن، إلى 630 قرية، واستفاد منها 15 ألفاً و668 طالباً ومعلماً، وتم توزيع 1052 جهازاً.

ويصل عدد المواقع التي وصلتها المبادرة، حتى اليوم، إلى 34 موقعاً في أربع دول، واستفاد من المبادرة 14 ألفاً و897 طالباً، و771 معلماً.

وقدمت لهم مبادرة «مدرسة في 1000 قرية» حلولاً تكنولوجية مبتكرة صنعت لهم خصيصاً بأيدي كوادر إماراتية، وتتمثل المساهمات في 640 جهازاً لوحياً تتضمن محتوى منصة مدرسة التعليمية دون الاتصال بالإنترنت، و30 جهاز بث «مدرسة» لبث المحتوى التعليمي، و336 وحدة تخزين خارجية محمولة لنقل المحتوى التعليمي من جهاز لآخر.

وثمنت ممثلة منظمة اليونيسف، تانيا شابويسات، دور مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في إطلاق وإدارة مثل تلك المبادرات المبتكرة، وأهمية التعاون معها، لتوفير إمكانية التعلم عن بُعْد للأطفال بمن فيهم اللاجئون وأصحاب الهمم.

وأضافت: «تعمل منظمة اليونيسف وشركاؤها بجد لدعم جهات التعليم في استمرارية التعلم لدى الأطفال، بغض النظر عن مواقع وجودهم. وستساعد تلك الإسهامات السخية التي تقدمها المبادرة على سد الفجوة التكنولوجية بين فئات المجتمع».

وقال مدير مشروع منصة مدرسة، الدكتور وليد آل علي: «أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، هذه المبادرة ليضمن بها استمرارية التعليم في منطقتنا، رغم أي تحديات أو عقبات قد تقف في طريقها نحو تنوير عقول الصغار، وإشراكهم في بناء الحضارة الإنسانية».


منصة مدرسة

تقدم منصة «مدرسة» آلاف الدروس التعليمية المتوافقة مع مختلف المناهج الدراسية المتطورة، من مرحلة رياض الأطفال، وصولاً إلى الصف الثاني عشر، حيث تشرح المفاهيم العلمية بطرق مبسطة وعروض مصوّرة، تقرّب الفكرة العلمية للمتعلّمين، وتمنح المعلمين وأولياء الأمور وسائل تعليمية جديدة ودقيقة، تعينهم على تحفيز الطلاب ودمجهم في العملية التعليمية والمعرفية.

وتحظى «مدرسة» بشراكات استراتيجية مع مختلف الجهات الحريصة على النهوض بواقع التعليم في الدول العربية والعالم، بما في ذلك الهلال الأحمر الإماراتي، وهي تعمل على التنسيق مع عدد من المؤسسات والمنظمات المعنية، مثل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو)، والمنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم (إيسيسكو)، واليونيسف، وغيرها.

أول مهمة يباشرها فريق «المبادرة».. في ظل الظروف الصحية التي يشهدها العالم.

طباعة