متوقف عن العمل ويناشد أهل الخير مساعدته

«أبوإيان» عاجز عن سداد 18.4 ألف درهم كلفة ولادة زوجته

يعجز (أبوإيان- باكستاني)، عن سداد كلفة ولادة زوجته التي تمت في مستشفى توام بالعين، إذ بلغت فاتورة المستشفى 18 ألفاً و453

يعجز (أبوإيان- باكستاني)، عن سداد كلفة ولادة زوجته التي تمت في مستشفى توام بالعين، إذ بلغت فاتورة المستشفى 18 ألفاً و453 درهماً، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على سداد فاتورة المستشفى، لاستخراج شهادة ميلاد لطفله.

وأظهر التقرير الطبي الصادر عن مستشفى توام بالعين، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أن الزوجة (29 عاماً)، دخلت قسم الطوارئ في المستشفى وهي تعاني آلام ولادة حادة، حيث إنها كانت في الأسبوع الثاني من الشهر التاسع للحمل، وكانت الولادة طبيعية.

وأضاف التقرير: «بعد الولادة تعرضت الأم لنزيف حاد أدى إلى إقامتها في المستشفى تحت الملاحظة الطبية لمدة يوم واحد، وتحسنت حالتها الصحية، وترتب عليها فاتورة بـ18 ألفاً و453 درهماً، وزوجها عاجز عن سداد هذا المبلغ».

وقال (أبوإيان): «رزقني الله بابني إيان منذ شهر، وكانت الفرحة تغمرنا بقدومه، وهو الابن الثاني لي، لكن هذه الفرحة نقصت بسبب فاتورة المستشفى التي أعجز عن سدادها بسبب ظروفي التي أمر بها، ولم أكن مستعداً بمثل هذا المبلغ لولادة زوجتي».

وتابع: «في بداية الأمر كنت أعتقد أن زوجتي ستكمل الشهر التاسع من الحمل، وفي تلك الأثناء سأدخر مبلغاً بسيطاً لولادتها، لكن الولادة كانت في الأسبوع الثاني من الشهر التاسع، وهذا الأمر جعلني في قلق وحيرة في كيفية تدبير كلفة فاتورة الولادة والإقامة في المستشفى، فمفاجأة الولادة أمر ليس بأيدينا، لكن قدر الله وما شاء فعل، والآن لا أعرف ماذا أفعل».

وقال الزوج: «أنا عاجز تماماً عن سداد جزء ولو بسيطاً من مبلغ الفاتورة، إذ إنني متوقف عن العمل منذ شهر ونصف الشهر، وليس لدي أي مصدر للدخل».

وأضاف: «أسرتي تتكون من ثلاثة أفراد، وكنت أعمل بائعاً لدى أحد محال السمك براتب 1500 درهم، وفي ظل الأوضاع الراهنة توقفت عن العمل».

وأعرب عن أمله في أن يمد فاعل خير يد المساعدة له لسداد الفاتورة المستحقة واستخراج شهادة ميلاد لابنه.


الأسرة تتكون من ثلاثة أفراد، والأب كان يعمل في محل أسماك براتب 1500 درهم.

بعد الولادة أصيبت الأم بنزيف حاد أدى إلى إقامتها في المستشفى.

طباعة