«فاطمة الإنسانية» تدشن مهامها في مدينة بلبيس المصرية

الحملة خلال تقديم خدماتها في المدينة. من المصدر

دشنت حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية مهامها التطوعية في مدينة بلبيس المصرية، تحت شعار «على خطى زايد»، بهدف تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية والجراحية للمرضى المتعففين، خصوصاً النساء والأطفال وكبار السن، بإشراف أطباء متطوعين من الإمارات ومصر، في إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

واستطاعت الحملة الإنسانية، في محطتها الحالية، الكشف المبكر على مئات النساء والأطفال والمسنين، إضافة إلى تقديم العلاج مجاناً للمرضى المصابين بالأمراض القلبية والصدرية.

تأتي الحملة الإنسانية من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، في إطار برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع، وتزامناً مع توجيهات القيادة بأن يكون 2019 عام التسامح، انطلاقاً من إرث القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أرسى دعائم وطن الخير والتسامح والعطاء الإنساني.

وتهدف الحملة إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي التخصصي بين الشباب، وتعزيز الشراكة بين المؤسسات الإماراتية والمصرية، لتبني مبادرات مجتمعية، تسهم في الحد من الأمراض، والكشف المبكر عن الأمراض لدى النساء والأطفال، كالأمراض القلبية والصدرية والمعدية، للوصول إلى مجتمع صحي، تحت إطار تطوعي.

وقالت مديرة الاتحاد النسائي العام، نورة السويدي، إن حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية، التي جاءت بتوجيهات من «أم الإمارات» عززت مهامها في محطتها الحالية في مدينة بلبيس، في محافظة الشرقية بمصر، بتدشين مستشفى ميداني متحرك يقدم خدماته الطبية التطوعية، إضافة إلى تنظيم سلسلة من الملتقيات التطوعية، لبناء قادة العمل الإنساني الطبي التخصصي، الذي سيشكل إضافة قوية للمهام الإنسانية للفرق الطبية الإماراتية والمصرية التطوعية.

 

طباعة