الطفلة «ماريا» تعاني ورماً في الدماغ منذ 4 سنوات - الإمارات اليوم

تحتاج إلى 85 ألف درهم لاستكمال العلاج الإشعاعي

الطفلة «ماريا» تعاني ورماً في الدماغ منذ 4 سنوات

«ماريا» أجرت 3 عمليات جراحية في مستشفى راشد. تصوير: أسامة أبوغانم

تعاني الطفلة السورية (ماريا)، البالغة من العمر 15 عاماً، إصابتها بسرطان الدماغ منذ أربع سنوات، وخضعت لثلاث عمليات جراحية في مستشفى راشد، وتحتاج حالياً إلى علاج إشعاعي في مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في رأس الخيمة بقيمة 210 آلاف درهم، وتكفلت جمعية الشارقة الخيرية بمساعدتها بمبلغ 125 ألف درهم، وتبقى 85 ألف درهم، وتناشد أسرتها أهل الخير مساعدتها على تدبير كلفة علاج (ماريا).

وروت والدة (ماريا) لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة ابنتها قائلة: «أعيش في الدولة مع ابنتي منذ ست سنوات، بعدما هجرني زوجي وسافر ليعيش في سورية، وابنتي تبلغ من العمر حالياً 15 عاماً، ومنذ أربع سنوات بدأت الفتاة تعاني تشنجات متبوعة بنوبات إغمائية، وأدخلتها إلى قسم الطوارئ في مستشفى راشد، وتبين أنها تعاني إصابتها بسرطان في الدماغ، وتحتاج إلى عملية جراحية، وتم إدخالها إلى غرفة العمليات وأجريت لها عملية استئصال جزء من الدماغ، وبعد فترة وجيزة خضعت لعملية جراحية أخرى، وبعد شهر أجريت لها عملية جراحية ثالثة، وبعد العملية طلب منا الأطباء إجراء جلسات علاجية إشعاعية لـ(ماريا) من أجل السيطرة على الورم، حتى لا يعود مرة أخرى».

وأضافت الأم «أدخلت ابنتي مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في رأس الخيمة، وخضعت للتحاليل والفحوص الطبية اللازمة، وأكد الأطباء حاجتها إلى علاج إشعاعي تبلغ كلفته 210 آلاف درهم، وهذا مبلغ فوق إمكاناتي المالية المتواضعة، وتوجهت إلى جمعيات خيرية عدة، أملاً في تدبير نفقات علاج ابنتي، وتمت مساعدتها بمبلغ 125 ألف درهم من قبل جمعية الشارقة الخيرية، ولايزال متبقياً 85 ألف درهم، ولا أعرف كيفية تدبير هذا المبلغ من أجل إنقاذ ابنتي التي تعاني المرض وضيق ذات اليد».

وأشارت إلى أنها المعيلة الوحيدة للأسرة، وتعمل في تدريس الطلبة في المنازل مقابل مبالغ بسيطة، لكي تستطيع إعالة ابنتها على مصروفات الحياة ومتطلباتها في ظل غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار، مؤكدة أن الدراهم القليلة التي تحصل عليها لا تسمح بتدبير كلفة العلاج الباهظة، وتخشى أن تفقد ابنتها الوحيدة.

وأضافت أن «ابنتي متوقفة عن الدراسة منذ إصابتها بالمرض، وتعيش حالة نفسية سيئة، بسبب عدم قدرتها على الخروج من المنزل بسبب المرض، ولا تكفّ عن البكاء، وأنا عاجزة عن إخراجها من هذه الحالة النفسية الصعبة التي تمر بها، ولا أملك إلا التضرع إلى الله أن يمنّ عليها بالشفاء»، مناشدة أهل الخير مساعدتها على تدبير كلفة علاج (ماريا).


علاج إشعاعي

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى دبي، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «المريضة (ماريا - 15 عاماً) تعاني ورماً سرطانياً في الدماغ، وخضعت لثلاث عمليات جراحية في مستشفى راشد لاستئصال الورم، وحالياً بعد العمليات الجراحية تحتاج إلى علاج إشعاعي نظراً لحالتها الصحية».

المرض حرم «ماريا» الانتظام في الدراسة، وجعلها تعيش حالة نفسية صعبة.

طباعة