نورة الكندي قدمت 50 ألفاً.. والمبادرة بحاجة إلى 11.8 مليون درهم لاستكمالها

«الاسكندنافية للتأمين» وحصة الكاظم يقدمان 1.3 مليون درهم لـ «مدن الخير»

صورة

قدمت الشركة العربية الاسكندنافية للتأمين، والمواطنتان حصة أحمد محمد الكاظم، ونورة الكندي، مليوناً و350 ألف درهم لمصلحة مبادرة «مدن الخير»، التي أطلقتها «الإمارات اليوم» وبرنامج الشيخ زايد للإسكان، أخيراً، لجمع 50 مليون درهم لبناء 70 مسكناً ووحدة سكنية على مستوى الدولة للمواطنين من ذوي الدخل المحدود، الذين يعانون التفكك الأسري، والحالات التي لا تحقق شروط وضوابط الاستحقاق في البرنامج؛وتكفلت الكاظم بمليون درهم، والشركة العربية الاسكندنافية للتأمين «تكافل - اسكانا» بـ300 ألف درهم، والمواطنة نورة الكندي بـ50 ألف درهم، لمصلحة مبادرة «مدن الخير».

وتهدف المبادرة إلى المشاركة المجتمعية من قبل أفراد ومؤسسات المجتمع في تحقيق الخطط الإسكانية لمواطني الدولة، وتأتي هذه المبادرة ضمن مبادرات الصحيفة في «عام زايد»، وبلغ حجم التبرعات لهذه المبادرة منذ إطلاقها 38 مليوناً و200 ألف درهم، ويتبقى 11 مليوناً و800 ألف درهم.

وقال نائب رئيس مجلس إدارة العربية الاسكندنافية للتأمين، أحمد محمد أمين الكاظم، إن «التبرع جاء من منطلق حرص مجلس إدارة الشركة، وبتعليمات من رئيس مجلس الإدارة الشيخ بطي بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، على المساهمة المجتمعية في مبادرة (مدن الخير) التي تعد من المبادرات المجتمعية الوطنية الرائدة في دولة الإمارات، لأنها تسهم في بناء الوطن ومساعدة المواطنين في المقام الأول، ومساعدة أسر مواطنة من ذوي الدخل المحدود لا تنطبق عليها شروط وضوابط الاستحقاق ببرنامج الشيخ زايد للإسكان».

وأضاف أن «الشركة تستهدف توجيه المساعدة إلى مبادرة تدعم تكاتف وتعاضد أفراد المجتمع مع الفئة المستهدفة من المبادرة، التي تترجم سياسة القيادة في دعم المبادرات المجتمعية التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن، فضلاً عن أن هناك دوراً كبيراً من القطاع الخاص في دعم مثل هذه المبادرات المجتمعية».

وأكد أن «تفاعل القطاع الخاص مع مثل هذه الحملات ينسجم مع مُجمل المبادرات الإنسانية والخيرية التي تطلقها الدولة داخلياً وخارجياً».

ودعا الكاظم المؤسسات في القطاع الخاص ورجال الأعمال إلى تفعيل دور المشاركة المجتمعية بشكل أكبر في دعم مثل هذه المبادرات الوطنية.

من جانبها، قالت حصة الكاظم، إن «التبرع جاء من حس المسؤولية تجاه تفعيل الدور المجتمعي والمساهمة في بناء الوطن، ويجب أن يكون كل فرد ومؤسسة عاملة في الدولة مساهماً في بناء هذا الوطن من خلال دعم المبادرات المجتمعية، ومبادرة (مدن الخير) هي مبادرة وطنية مجتمعية تصب في المصلحة العامة».

وقدم خبير تميز رئيس فريق إدارة التغيير في برنامج الشيخ زايد للإسكان، المهندس عبدالله خميس الخديم، الشكر إلى المواطنتين والشركة العربية الاسكندنافية على تبرعهم لهذه المبادرة الوطنية، ما يدل على تجاوب القطاع الخاص مع المبادرة، لافتاً إلى أن نسبة المساهمة لهذه المبادرة وصلت إلى نحو 76% من الرقم المستهدف من المبادرة.

ودعا الخديم المؤسسات الحكومية والخاصة المقتدرة إلى تجسيد شعار مبادرة «مدن الخير»، بالمشاركة بتقديم الدعم اللازم لهذه المبادرة.

من جانبه، وجّه رئيس تحرير «الإمارات اليوم» الزميل سامي الريامي، الشكر للمتبرعتين والشركة، داعياً المؤسسات والأفراد إلى تفعيل الدور الإنساني والمجتمعي من قبل هذه المؤسسات بشكل أكبر، خصوصاً أن المبادرة تستهدف المواطنين من ذوي الدخل المحدود الذين يعانون التفكك الأسري في المقام الأول، والذين لا تنطبق عليهم شروط وضوابط البرنامج.