أحدهما يعاني نقصاً في الدم.. والآخر إعاقة كاملة

الطفلان «عبدالله» و«محمد» يحتاجان إلى علاج بـ 15 ألف درهم شهرياً

الطفلان يتلقيان العلاج في مستشفى لطيفة. الإمارات اليوم

ينتظر طفلان (10 سنوات - وسنتان) من يساعدهما على سداد 15 ألف درهم كلفة علاجهما شهرياً في مستشفى لطيفة بدبي، إذ يعاني أحدهما نقصاً في الدم ويحتاج إلى نقل دم بشكل شهري، فضلاً عن حاجته إلى مراجعات طبية وعلاج طبيعي بمبلغ 10 آلاف درهم شهرياً، فيما يعاني الثاني إعاقة كاملة ويحتاج إلى متابعة طبية، وعلاج طبيعي كلفته 5000 درهم شهرياً، وتناشد أسرتهما من يساعدهما على تدبير كلفة علاجهما، نظراً إلى تواضع دخلهما الشهري.

وروى والد الطفل الأول ويُدعى (عبدالله) معاناته مع المرض، قائلاً: «طفلي يبلغ من العمر 10 سنوات، يعاني منذ ولادته نقصاً في الدم، وسبق أن أدخلته مستشفى لطيفة، وتبين بعد معاينة حالته من قبل الأطباء أنه يحتاج إلى كثير من المراجعات الطبية المستمرة والعلاج الطبيعي، وتبلغ كلفة العلاج 10 آلاف درهم شهرياً، وهو يحتاج إلى مدة علاج طويلة لم تحدد بعد من قبل الأطباء».

• 10 آلاف درهم كلفة علاج «عبدالله» شهرياً لمدة لم تحدد من قِبَل الأطباء.

• 5000 درهم شهرياً كلفة علاج تأهيلي للطفل «محمد».

وأضاف: «إمكاناتي المالية المتواضعة وظروفي لا تسمحان لي بذلك، كوني المعيل الوحيد لأسرتي التي تضم ثلاثة أطفال، وأعمل في جهة خاصة براتب 4500 درهم، يذهب منه 1500 درهم شهرياً لإيجار المسكن، والبقية لمصروفات الحياة ومتطلباتها، ولا أعرف ما العمل في ظل الظروف التي أمر بها، وأتمنى أن تتم مساعدتي على تكاليف علاجه».

أما والد الطفل الثاني ويُدعى «محمد»، فقال: «يعاني ابني (سنتان) شللاً دماغياً وإعاقة جسدية كاملة منذ الولادة، ولا يستطيع تحريك إلا أجزاء بسيطة من جسده، وينطق بصعوبة، وسبق أن أدخلته مستشفى لطيفة، وتبين بعد معاينة الأطباء أنه يحتاج إلى إعادة تأهيل، تتمثل في العلاج الطبيعي ومراجعات مستمرة في العيادات المتخصصة، كلفتها 5000 درهم شهرياً، ولا أعرف كيفية تدبير المبلغ لعدم وجود تأمين صحي لي».

وتابع: «أحاول بقدر المستطاع استخراج بطاقة معاق له، كي تخفف عني العبء المالي الذي أقف عاجزاً عن تدبيره، إذ أعتبر المعيل الوحيد لأسرتي التي تضم أربعة أطفال، وأعمل في جهة خاصة بعجمان براتب 4000 درهم، يذهب منه 2000 درهم شهرياً لإيجار المسكن والبقية لمصروفات الحياة ومتطلباتها، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في تكاليف علاج طفلي».