تعافت من ضغط الدم الشرياني

«إقبال» تعجز عن سداد 58 ألف درهم قيمة علاجها

تعاني «إقبال» (55 عاماً ــ سودانية)، ضغط الدم الشرياني، ومكثت في وحدة العناية المكثفة في مستشفى البراحة في دبي لمدة 30 يوماً، تلقت خلالها العلاج اللازم، حتى استقرت حالتها، وبلغت قيمة فاتورة المستشفى 79 ألف درهم، تم سداد 21 ألفاً منها عن طريق هيئة الهلال الأحمر، وتبقى 58 ألفاً لم يستطع زوجها تدبيرها.

وقال زوج المريضة «عبدالرحمن»: «زوجتي كانت تعاني ضغط الشريان الرئوي منذ ثلاث سنوات، ولم نكن نعلم، إلى أن تم اكتشاف الأمر بالمصادفة، أثناء فترة الإجازة الصيفية في العام الماضي، حيث كنا في السودان، وشعرت بتعب شديد، وضيق في التنفس، وصداع متكرر، وكثرة التبول في فترة الليل، وضبابية في البصر، فنقلتها إلى مستشفى خاص، وبعد إجراء التحاليل والفحوص الطبية أخبرني الطبيب بأنها تعاني ارتفاعاً في ضغط الدم الشرياني، وتحتاج إلى أدوية تواظب عليها مدى الحياة».

وأضاف «كانت زوجتي حريصة على تناول الأدوية في مواعيدها، وفي أكتوبر الماضي شعرت بالأعراض نفسها التي كانت تعانيها من قبل، لكن هذه المرة كانت أكثر حدة، إضافة إلى بطء شديد في التنفس، يكاد يصل في بعض الأوقات إلى الاختناق، وآلام شديدة في منطقة الصدر».

وتابع: «على الفور نقلتها إلى قسم الطوارئ في مستشفى البراحة، وبعد إجراء التحاليل والفحوص الطبية، دخلت وحدة العناية المركزة، حيث مكثت نحو 30 يوماً، حتى استقرت حالتها، وأخبرني الطبيب المعالج بأن حالتها يصعب فيها التدخل الجراحي لتوسعة قطر الشريان، خشية حدوث مضاعفات تودي بحياتها».

وذكر «عبدالرحمن» أن «نتيجة بقائها فترة طويلة في المستشفى، وعدم حركتها، ظهر خراج في القدم اليسرى، وتم إجراء عملية لسحب الخراج، ومتابعة تنظيف المكان، تجنباً لحدوث تلوث للقدم، وتالياً إصابتها بالغرغرينة».

وقال الزوج «نصح الطبيب المعالج باستعمالها جهاز تنفس بشكل يومي، وتناول حبوب مسيلة للدم، لمنع حدوث تضخم في القلب، مع الامتناع تماماً عن تناول الأطعمة التي تحتوي على الملح والدهنيات، وتناول المواد الغذائية التي تحتوي على ألياف، والابتعاد عن التوتر».

وأضاف: «بلغت فاتورة المستشفى 72 ألف درهم، وقد تكفل الهلال الأحمر بدفع مبلغ العملية الجراحية للخراج التي بلغت 21 ألف درهم، والآن أقف عاجزاً عن دفع بقية المبلغ المترتب عليّ، إذ اعتبر المعيل الوحيد لأسرتي، وأعمل في جهة خاصة براتب 3200 درهم، أسدد منه إيجار المسكن». وناشد الزوج أهل الخير مساعدته على سداد كلفة علاج زوجته.