يحتاج إلى كرسي متحرك بـ 9500 درهم

إعاقة جسدية تُفقد «خليل» القدرة على المشي

مكث «خليل» في قسم العناية المركّزة عند ولادته وتبين أنه يعاني تلفاً في أعصاب الدماغ. من المصدر

يعاني الطفل (خليل، ثلاث سنوات - سوري)، إعاقة جسدية منذ الولادة، بسبب نقص في الأكسجين منذ ولادته، ما سبب له عدم القدرة على الحركة، ويحتاج إلى كرسي متحرك، بمواصفات خاصة، تبلغ كلفته 9500 درهم، وهذا المبلغ يفوق إمكانات أسرته المالية، ويناشد من يساعده على سداد تكاليف الكرسي المتحرك الذي يحتاج إليه الطفل.

تقرير طبي

يشير التقرير الطبي الصادر عن مستشفى لطيفة، إلى أن «المريض يعاني إعاقة جسدية بسبب نقص الأكسجين أثناء فترة ولادته، ولديه حركة محدودة بجميع أطراف جسده، وغير قادر على المشي، وتم إدخاله إلى عيادة العلاج الطبيعي، وتبين أنه يحتاج إلى كرسي متحرك بمواصفات خاصة».

• خليل يعاني إعاقة جسدية منذ الولادة بسبب نقص في الأكسجين.

وروى والد المريض لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة ابنه مع المرض، قائلاً: «كانت ولادة طفلي خليل في مستشفى لطيفة بدبي، حيث لم تكن تعاني زوجتي أي مشكلات أثناء فترة حملها، وكنت حريصاً على أخذها لجميع مواعيدها وفحوصها في الوقت المحدد لها، وأثناء موعد الولادة شعرت بآلام المخاض، وعلى الفور قمت بأخذها إلى قسم الطوارئ في المستشفى، حيث كانت تتألم منذ الساعة السادسة مساء حتى الرابعة فجراً، حتى تمت عملية الولادة الطبيعة، وتم فحص حالة الأم والطفل لمعرفة وضعهما الصحي، وتبين تعرض الجنين للاختناق بسبب ضعف في المشيمة، ما أدى إلى ضعف كمية الدم المتدفق من الأم عبر المشيمة إلى الجنين، وعدم وصول كمية الأكسجين الكافية للجنين».

وتابع: «مكث طفلي في قسم العناية المركزة لمدة 25 يوماً، يتلقى العلاج، وبعد إجراء التحاليل والفحوص تبين بعد معاينة الأطباء أنه يعاني تلفاً في أعصاب الدماغ، ويجب إجراء علاج تأهيلي للطفل بصورة منتظمة».

وأضاف والد الطفل «عندما أكمل طفلي (خليل) عمر الثلاث سنوات، أخبرني الطبيب المعالج لحالته بأنه يحتاج إلى كرسي متحرك بمواصفات خاصة، تمكنه وتساعده على الحركة، وتبلغ كلفته 9500 درهم، وهذا مبلغ فوق إمكاناتي المالية المتواضعة، في ظل الظروف التي أمرّ بها، ولا أعرف كيف أدبر مبلغ الكرسي المتحرك، إذ إن طفلي في حاجة ماسة إلى هذا الكرسي، كي يساعده على الحركة، لأنه حالياً مقعد، ولا يستطيع الحركة».

وأضاف: «أُعتبر المعيل الوحيد لأفراد أسرتي المكوّنة من أربعة أفراد، وأعمل في جهة خاصة براتب 6395 درهماً، يذهب منه 2000 درهم شهرياً لإيجار المسكن، والبقية لمصروفات الحياة ومتطلباتها، ولا أعرف كيفية تدبير كلفة الكرسي المتحرك، في ظل تدني مصدر دخلي، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي على توفير الكرسي المتحرك».