بلدية رأس الخيمة: الكهرباء الاتحادية شرط للموافقة على ترخيص المنشآت الغذائية

مواطنون يشكون منع تشغيل المطاعم بمولدات الكهرباء

شكا مواطنون في إمارة رأس الخيمة رفض بلدية رأس الخيمة السماح لهم بافتتاح مطاعم ومطابخ شعبية جديدة في الإمارة، دون الحصول على كهرباء حكومية من الهيئة الاتحادية للكهرباء والمياه، مطالبين بالموافقة على تشغيل المولدات الكهربائية.

مشتكون:

اشتراط الكهرباء الحكومية سيؤدي إلى تراجع كثيرين عن إنشاء مشروعات جديدة.

وقال مدير إدارة الصحة العامة والبيئة في البلدية خليفة مكتوم، إن البلدية لا تسمح بإنشاء أي منشآت غذائية جديدة قبل الحصول على كهرباء من الهيئة حفاظاً على سلامة المستهلك.

وتفصيلاً، قال (س.ن) إنه تقدم إلى البلدية بطلب للموافقة على افتتاح مطعم، فرفضت الطلب، بسبب عدم حصول المنشأة على الكهرباء الاتحادية.

وأضاف أنه بدأ في اتخاذ إجراءات إنشاء مطعم شعبي في الإمارة، وتكبد مبلغاً كبيراً، لافتاً إلى أن رفض البلدية منحه تصريحاً لافتتاح المطعم بالمولدات الكهربائية جعله يؤجل المشروع.

ورأى المواطن (ع.ش) أن منع المطاعم والمنشآت الغذائية الجديدة من توصيل الكهرباء باستخدام المولدات الكهربائية، سيؤدي الى تراجع كثيرين عن إنشاء مشروعات غذائية جديدة في الإمارة.

وحث (ح.د) بلدية رأس الخيمة على وضع معايير جديدة تسمح للمستثمرين من المواطنين والمقيمين بافتتاح المطاعم باستخدام المولدات الكهربائية الصديقة للبيئة.

وأضاف أن كثيراً من المطاعم والمطابخ الشعبية مغلقة، بسبب عدم السماح لأصحابها باستخدام المولدات الكهربائية، مؤكداً أنه تقدم بطلب منذ سنوات للحصول على كهرباء حكومية، إلا أنه لايزال على قائمة الانتظار.

من جهته، قال مدير إدارة الصحة العامة والبيئة في بلدية رأس الخيمة، خليفة مكتوم، إن البلدية قررت ربط الحصول على تصاريح لإنشاء المطاعم والمطابخ الشعبية بالتيار الكهربائي الحكومي، لأن المولدات الكهربائية تشكل خطراً على سلامة المواد الغذائية.

 

 

طباعة