مؤسسة الجليلة تتكفل بأجهزة طبية لـ 7 أطفال

تكفلت مؤسسة الجليلة في دبي، بتوفير أجهزة طبية بقيمة 100 ألف و194 درهماً، لسبعة أطفال مرضى في مستشفى لطيفة، لمساعدتهم على التحرك بحرية.

وقال الرئيس التنفيذي للمؤسسة، الدكتور عبدالكريم العلماء، «نهدف في المؤسسة إلى تطوير إمكانات الرعاية الصحية في دولة الإمارات، من خلال الاستثمار في تطوير التعليم والبحث الطبي، فضلاً عن تقديم المساعدة العلاجية للمحتاجين».

وتابع «يأتي تبرّعنا بالكراسي الكهربائية المتطورة للأطفال السبعة في مستشفى لطيفة في إطار مبادرة (عاون)، التي تتبناها المؤسسة، والتي نسعى من خلالها إلى مساندة المرضى غير القادرين على دفع التكاليف العلاجية أو شراء الأجهزة الطبية اللازمة»، لافتاً إلى أن «هذه المبادرة تعكس إدراكنا أهمية تقديم المساعدات العلاجية الملحّة للمحتاجين، غير أن هدفنا الأساسي يتمحور حول رؤية طويلة الأمد تتجسد في تشجيع ثقافة البحث والإبداع في قطاع الرعاية الصحية، وتنمية الإمكانات الطبية الوطنية، لتكون قادرة على التصدي للأمراض المزمنة الشائعة في منطقتنا، وابتكار العلاجات المناسبة لها».

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت أمس، قصص معاناة أسر الأطفال السبعة، الأول (13 عاماً)، يعاني شللاً دماغياً منذ الولادة، ويحتاج إلى كرسي بمواصفات خاصة كلفته 14 ألف درهم.

والثاني (تسع سنوات)، يعاني مرضاً جينياً منذ الولادة، ويحتاج إلى كرسي بمواصفات خاصة قيمته 15100 درهم.

والثالث (ثلاث سنوات)، يعاني متلازمة داون، سببت له ضعفاً في الحركة ومشكلات في العضلات، ويحتاج إلى جهاز لتقوية العضلات قيمته 7779 درهماً.

والرابع طفلة (ثماني سنوات)، تعاني شللاً دماغياً، وتحتاج إلى جهاز وقوف كلفته 15765 درهماً.

والخامس طفلة (10 سنوات)، تعاني شللاً دماغياً سبب لها عدم القدرة على الحركة، وتحتاج إلى كرسي متحرك بمواصفات خاصة كلفته 16800 درهم.

والسادس (عامان)، يعاني مرضاً جينياً سبب له اعاقه كاملة، ويحتاج إلى كرسي متحرك بمواصفات خاصة كلفته 15950 درهماً.

والسابع (سبع سنوات)، يعاني شللاً دماغياً سبب له عدم القدرة على الجلوس والحركة، ويحتاج إلى كرسي متحرك بمواصفات خاصة كلفته 14800 درهم.

طباعة