سكان يشكون قلة مواقف المركبات في «الخالدية»

السكان يعانون قلة مواقف المركبات وحصولهم على مخالفات وقوف خاطئ. الإمارات اليوم

شكا سكان في منطقة الخالدية في أبوظبي، إغلاق معظم مداخل البنايات التي يقيمون فيها، بسبب الإصلاحات التي تشهدها المنطقة منذ شهر مضى، كما يتعرضون للمخالفة من قبل مفتشي مواقف المركبات، خصوصاً في فترة الليل، لأن المواقف البديلة التي وفرتها دائرة النقل لا تكفي إلا عدداً محدوداً من المركبات، مطالبين بتوفير مواقف كافية للتخفيف ووقف المخالفات، وإلغاء المخالفات السابقة التي حررت ضدهم.

وتفصيلاً، قال أحد السكان، حمد عبدالله: «أمتلك وعائلتي ثلاث سيارات، ولا يمر يوم من دون تعرضي لمخالفة على الأقل من مفتشي مواقف المركبات، حتى تراكمت علىّ المخالفات وأصبحت غير قادر على دفعها»، متسائلاً: «لماذا لا يتم توفير مواقف بديلة للسكان قبل البدء في أي إصلاحات أو مشروعات جديدة؟».

وأشارت (أم خالد) إلى أنها «حصلت على ثلاث مخالفات خلال 10 أيام بسبب عدم وجود مواقف، ما دفعني إلى ترك المركبة والتنقل بسيارة أجرة حتى لا أفقد الموقف الذي عثرت عليه أخيراً، ونطالب بضرورة إلغاء المخالفات المحررة ضد السكان طوال فترة الإصلاحات لأننا غير مسؤولين عن غلق المواقف والإصلاحات الموجودة في المنطقة».

من جهته، قال موظف في إحدى الشركات في المنطقة، أحمد حسن: «من الطبيعي عندما لا أجد موقفاً لسيارتي عندما أتوجه إلى مقر عملي أن أقف في مكان ممنوع، حتى لا أتأخر على العمل ويخصم من راتبي، ومن ثم فنحن مخيرون بين دفع مخالفة الانتظار أو الخصم من الراتب».

وأكد موظف في أحد محال الوجبات السريعة في المنطقة، أن مبيعات المحل انخفضت إلى أقل من النصف منذ بدء الإصلاحات بسبب عدم وجود أماكن انتظار، وتعرض العديد منهم لمخالفات، بالإضافة إلى أن المشكلة لم تقتصر على الصعوبة في الحصول على المواقف فحسب، بل أصبحت المنطقة مليئة بمخلفات تكسير الأرصفة ما يصعب السير فيها»، لافتاً إلى أن المحل يعمل حالياً على التوصيل للمنازل فقط.

في المقابل تواصلت «الإمارات اليوم»، مع دائرة النقل بالإمارة، ونقلت إليها شكاوى السكان من عدم توافر مواقف بديلة كافية، وأكدت الدائرة أنها بصدد إصدار بيان صحافي لكل وسائل الإعلام لإيضاح الموقف والحلول.

طباعة