مع الاحترام

«نشر وسائل الإعلام أسماء العقاقير والأدوية التي تتعاطاها فئة من المراهقين والشباب، باعتبارها تعطي تأثير المخدرات نفسه، له تأثيرات سلبية في الشباب، لأنها بذلك تعرفهم بتلك الأنواع الجديدة، وتنتشر بينهم بسرعة كبيرة».

 

مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي اللواء عبدالجليل العسماوي

12 من يناير الجاري

 

تحذير إدارة مكافحة المخدرات في شرطة دبي من التأثيرات السلبية على الشباب، نتيجة نشر أسماء عقاقير باعتبارها تعطي تأثير المخدرات، يجب أن يؤخذ في الحسبان، لكن إلى جانب وسائل الإعلام هناك أيضاً قنوات اتصال مفتوحة على الإنترنت، يستطيع من خلالها الشباب الحصول على معلومات حول تلك العقاقير، لذا لابد من نشر حملات في المدارس والجامعات للتوعية بخطورة الإدمان، ومعالجة الأسباب التي تدفع الشباب إلى هذا الاتجاه، بتحفيزهم على الانخراط في الأعمال المجتمعية والرياضية، فضلاً عن ضرورة وجود مختصين اجتماعيين في أماكن تجمعات الشباب عامة، والمراهقين على وجه الخصوص، للتواصل معهم عن قرب، حتى تتسنى توعيتهم بأضرار تلك السموم، صحياً ومجتمعياً.

مراقب

 

طباعة