«البلدية»: استمرار مشروعات الرصف في مناطق الإمارة

سكان في عجمان يعانون الطرق الترابية

الطرق الترابية تتسبب في تلف مركبات السكان. تصوير: أسامة أبوغانم

طالب سكان في إمارة عجمان، دائرة البلدية والتخطيط برصف الطرق الداخلية بمناطق في النعيمية والروضة والمويهات، مشيرين إلى أن الطرق الترابية تلحق ضرراً بالصحة العامة والبيئة والسيارات أيضاً، فضلاً عن أنها تشوه المظهر العام للإمارة، في حين أكدت دائرة البلدية والتخطيط بالإمارة أنها نفذت عدداً من مشروعات الرصف ضمن خطة مازال يجري تنفيذها تستهدف التخلص من الطرق الترابية بالإمارة، مشيرة إلى أن العام الجاري سيشهد رصف عدد من الطرق في مناطق، منها «الروضة»، وسيتم استكمال بقية الطرق تباعاً.

وتفصيلاً، قال أحد سكان منطقة الروضة، (أبوسعيد): «نعاني مشكلة الطرق الترابية، لما تسبّبه لنا من أضرار، سواء صحية أو مادية، بسبب المشكلات التي تلحق بالسيارات نتيجة الحفر المنتشرة بالطرقات»، مضيفاً «نطالب البلدية بالإسراع في تنفيذ رصف الطرق، خصوصاً أنها وعدتنا بذلك في أكثر من مناسبة»، مطالباً باستكمال ما تم البدء به في منطقة الروضة، وغيرها من المناطق المحيطة، مع إعلان خطة وجدول زمني لتنفيذ المشروعات المستقبلية والجاري تنفيذها في مختلف الطرق.

وأيده أحد سكان منطقة المويهات، (أبوماجد)، قائلاً:«اضطررت لشراء سيارة دفع رباعي للتغلب على مشكلات الطرق الترابية، خصوصاً في الروضة والمويهات والنعيمية»، فيما قال سامر علي، الذي يسكن في المنطقة نفسها: «الطرق الترابية عامل غير جاذب للسكن، مع أن هناك كثيرين يفضلون السكن والإقامة في عجمان، لكن تلك الطرق تجعلهم مترددين، كما أن الأتربة تسببت لنا في مشكلات صحية، خصوصاً عندما تتسرب إلى داخل البيوت».

وقال أحمد سالم، أحد سكان منطقة النعيمية: «أطالب البلدية بضرورة الإسراع في تنفيذ مشروعات رصف الطرق الداخلية، حفاظاً على صحة السكان، خصوصاً الأطفال والمرضى الذين يعانون كثيراً انتشار الغبار والأتربة في الشوارع وداخل المنازل، ونتمنى أن تنتهي هذه المشكلة في القريب العاجل».

في المقابل، قال مدير عام دائرة البلدية والتخطيط، يحيى إبراهيم أحمد، لـ«الإمارات اليوم»، إن الدائرة نفّذت، خلال العامين الماضيين، مشروعات عدة في رصف الطرق الداخلية، في إطار خطة منظمة تهدف إلى توفير الراحة للسكان وتلبية حاجاتهم، وتحسين مستوى الحياة في الإمارة. وأشار إلى أن «من ضمن موازنة العام الجاري، هناك خطة للمتابعة والاستمرار في رصف الطرق، خصوصاً في مناطق الروضة والمويهات والنعيمية، بالتوازي مع المشروعات الكبرى في البنية التحتية»، مضيفاً «الدائرة مستمرة في جهودها لتحسين وتطوير البنية التحتية في الإمارة، كي تبقى عامل جذب سكاني للجميع، وسيشهد العام الجاري استكمال ومتابعة رصف بقية الطرق في مختلف المناطق، وقد بدأنا العام الماضي رصف طرقات عدة في الروضة وغيرها».

 

 

 

 

طباعة