مع الاحترام

«قانون المنافع المالية الاجتماعية ليس وسيلة لتحصيل أموال لصرف إعانات للأسر المواطنة، لكن تطبيقه يهدف إلى بناء ثقافة مجتمعية تعتمد على انتهاج أسس الفكر المنتج واتباع أسلوب التفكير العلمي المنظم في إدارة مشكلات الحياة المالية والاجتماعية، بما يعمل مستقبلاً على الارتقاء بنظم وإجراءات العمل الاجتماعي المطبقة في الإمارة، لتنافس أكثر النظم رقياً وتحضراً في العالم».

مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي

خالد الكمدة

‬6 من يناير الجاري

حديث الدكتور الكمدة مهم للغاية، وجدير بالتنويه، فطريقة الدعم القائمة على صرف الإعانات المباشرة اصبحت بالية في عصر يحفل بالإنتاج والعطاء من جميع فئات الشعب من دون استثناء، وتتكاتف من اجل ذلك كل مؤسسات الدولة، لتعزيز ثقافة الإنتاج وتغيير الطريقة القائمة في دعم الأسرة والمعوزة والفقيرة، لتصبح أسراً منتجة، لكن حتى تنجح مثل هذه التوجهات ينبغي أولاً التدرج في التطبيق، وثانياً توفير البدائل القابلة للتنفيذ على ارض الواقع، وهو امر نعتقد ان هيئة تنمية المجتمع تعيه جيداً وستطبقه في المستقبل.

مراقب

طباعة