استجابة

متبرعة تسدد المبلغ المتبقي لعلاج «حامد»

تكفلت متبرعة بسداد المبلغ المتبقي من تكاليف علاج الطفل حامد، إذ سددت ‬8300 درهم، ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعة وإدارة مستشفى لطيفة لتحويل المبلغ لحساب الطفل في المستشفى.

وكان فاعل خير تبرع بمبلغ ‬2000 درهم للطفل حامد وتبقى على كلفة العلاج مبلغ ‬8300 درهم. وكانت «الإمارات اليوم» نشرت مشكلة (أبوحامد)، وهو فلسطيني، لديه طفل وحيد عمره شهران، يعاني منذ الولادة شللاً في الامعاء، وتم استئصال الامعاء وبلغت كلفة العملية والعلاج مبلغ ‬10 آلاف و‬300 درهم، ولم يستطع سداد هذا المبلغ، كونه يعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب ‬6000 درهم، يذهب منه ‬2000 درهم شهرياً لإيجار المسكن، و‬2000 درهم شهرياً للمستلزمات البنكية المترتبة عليه.

علاج لطفلة «أبوهدى»

أنهت متبرعة معاناة (أبوهدى) وتكفلت بسداد تكاليف علاج طفلته البالغة ‬6000 درهم، ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعة وإدارة مستشفى لطيفة لتحويل المبلغ لحساب المريضة في المستـشفى، وكـانت «الإمارات اليوم» نشـرت أمس قصة معاناة (أبوهدى) وهو سوري، يقيم في دبي، لديه طفلان، بينهما طفلة عمرها أربع سنوات، تعاني تكسراً في الدم منذ الولادة، ما أدى إلى اصابتـها بأعراض تمثلت في تضخم الكبد وضيق التنفس، وأدخلها مستشفى لطيفة وتبين بعد معاينة الاطباء أنها في حاجه إلى تحاليل وفحوص ومراجعات مستمرة، واستبدال الدم، وتبلغ كلفة العلاج ‬6000 درهم، وهذا مبلغ فوق طاقته المالية المتواضعة، إذ يعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب ‬4000 درهم، يذهب منه ‬2200 درهم لإيجار المسكن شهرياً، وباقية الراتب تذهب لمصروفات الحياة ومتطلباته

طباعة