«البلدية» تؤكد أنها خصصت مليار درهم لتغطية جميـــــع مناطق الإمارة خلال عامين

سكان في عجمان يطالبـون بشبكة صرف صحي

سكان يضطرون إلى الاستعانة بصـــــــــــــــــــــــــــــــــهاريج لسحب المياه ما يكبدهم مبالغ مالية كبيرة. الإمارات اليوم

طالب سكان في مناطق المويهات والزهراء وخان صاحب في عجمان، دائرة البلدية والتخطيط في الإمارة، بضرورة تنفيذ مشروع شبكة للصرف الصحي لتغطية مناطقهم، موضحين أنهم يواجهون مشكلات عدة بسبب انعدامها، إذ بدأ منسوب المياه العادمة يرتفع من بلاعات «الصرف الصحي» المشتركة بين منازل عدة، متسبباً في انتشار مياه المجاري بالطرقات الداخلية في مناطقهم، خصوصاً في شعبية «خان صاحب».

وأشاروا إلى أنهم يطالبون منذ فترة طويلة بتنفيذ مشروع صرف صحي لمناطقهم، التي أصبحت تضم أعداداً كبيرة من مساكن المواطنين، مطالبين الجهات المسؤولة بمساواتهم بالمناطق الحضرية في عجمان التي تتوافر بها شبكة صرف صحي حديثة.

في المقابل، قال مدير عام دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، يحيى إبراهيم الريايسة، إن «80٪ من مناطق إمارة عجمان مزودة بشبكة صرف صحي، وأن البلدية لديها خطة لتغطية جميع مناطق الإمارة، التي تفتقر لهذه الخدمة، ومن بينها المويهات، والزهراء، وخان صاحب، بشبكة صرف صحي خلال سنتين، وتم تخصيص مليار درهم لتنفيذ المشروع، وبذلك يخدم الصرف الصحي مناطق الإمارة كافة».

وتفصيلاً، ذكر المواطن أبوفاطمة، الذي يسكن في شعبية خان صاحب، إن اعتماد سكان المنطقة على بلاعات الصرف الصحي، لتصريف المياه العادمة حمّلهم تكاليف مالية كبيرة، خصوصاً أنهم كل أربعة أيام يضطرون للاستعانة بصهاريج لسحب المياه يتقاضى أصحابها أجوراً مرتفعة، مضيفاً أن السكان مستـغربين عدم توافر شبكة للصرف الصحي، في مناطق أغلبية سكانها مواطنون.

وأضاف أن «انتشار مياه المجاري في شوارع المناطق الداخلية، أدى إلى انتشار الروائح الكريهة والحشرات الضارة، إضافة إلى عدم مقدرة السكان على صف مركباتهم أمام منازلهم».

ودعا المواطن خالد الشحي، المسؤولين في الجهات المعنية إلى إجراء جولات ميدانية في المويهات والزهراء وخان صاحب، لإدراك المعاناة التي يعيشها السكان منذ سنوات، قائلاً إنه يسكن في الأخيرة منذ ثماني سنوات، وطوال تلك السنوات، لم تشهد خدمات الصرف الصحي في المنطقة أي تحسن، وعند تقديم شكاوى إلى البلدية حول أزمة الصرف الصحي، تكتفي البلدية بإرسال صهاريج تشفط المياه، وبمجرد مرور ثلاثة أيام من عملية الشفط تعاود مياه المجاري الخروج من بلاعات الصرف الصحي، لتغطي شوارع المنطقة.

ويرى أبوسعيد، أنه يعاني انتشار الروائح الكريهة المنبعثة من المياه العادمة، طالباً من الجهات المعنية ضرورة إنشاء شبكة صرف صحي في المناطق الثلاث، لافتاً إلى أن غالبية العوائل التي تسكن هذه المناطق مواطنة ممتدة، وأنها بحاجة لشبكة صرف صحي، وليس صهاريج تشفط المياه كل ثلاثة أيام، مشيراً إلى أن مياه الصرف الصحي ضارة، ويجب تصريفها بطريقة آمنة وعن طريق شبكة خاصة.

وأوضح مدير عام دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، أن «الدائرة حريصة على توفير البنى التحتية والخدمات كافة للمواطنين، إذ إن 80٪ من مناطق إمارة عجمان مزودة بشبكات الصرف الصحي، إضافة إلى تخصيص مليار درهم لاستكمال الشبكة، لتشمل جميع المناطق في الامارة، إذ سيعين استشاري من قبل الشركة التي تنفذ المشروع لمعاينة تلك المناطق، ودراستها، وبناء على الدراسة ستباشر أعمال إنشاء الشبكات فيها.

وتابع أن التوسع العمراني والسكاني في الإمارة خلال السنوات الماضية أدى إلى زيادة الحاجة إلى تطوير البنى التحتية في الإمارة، خصوصاً شبكة الصرف الصحي، معتبراً أن استكمال هذه الشبكة يظهر الوجه الحضاري للإمارة، لذا تعمل الدائرة على توفير الخدمة للسكان في مناطق الإمارة كافة.

طباعة