«البلدية» تفرض غرامات على أصحابها.. و«الأشغال» تبدأ في سد المخارج

حيوانات سائبة تهدّد حياة سائقــين في أم القيوين

انتشار الحيوانات السائبة على الطرقات يعرض حياة السائقين للخطر. أرشيفية

أكد سائقون في إمارة أم القيوين انتشار الحيوانات السائبة على الطرقات العامة الرئيسة في الإمارة، خلال فترة الليل من دون وجود أي رادع لأصاحبها، الذين يطلقونها تسير على الطرقات متسببة في وقوع حوادث مرورية ينتج عنها وفيات بين ركاب المركبات والحافلات.

من جهته، قال مدير عام بلدية أم القيوين مصبح راشد، إن وزارة الأشغال العامة باشرت قبل يومين سد المخارج في المناطق الصحراوية التي تؤدي إلى خروج الحيوانات إلى منطقة السلمة وشارع الشيخ زايد الواصل بين الإمارة وفلج المعلا.

وأشار إلى أنه تم التنبيه على أصحاب الحيوانات السائبة بمنع الجمال من الخروج إلى حرم الطريق والمناطق السكنية لتفادي وقوع الحوادث المرورية، وتغريم المخالفين.

وتفصيلاً، قال المواطن عبدالله جابر، إن الحيوانات السائبة تعد أحد الأسباب الرئيسة في وقوع حوادث الاصطدام في الإمارة، لافتاً إلى إصابة نحو 15 عاملاً قبل يومين اثر اصطدام الحافلة التي تقلهم بجمل سائب على شارع الشيخ زايد باتجاه فلج المعلا.

وأضاف أن السير في شوارع الإمارات والاتحاد والشيخ زايد خلال فترة الليل أصبح غير آمن، بسبب وجود بعض الحيوانات السائبة من الجمال التي تخرج من المناطق الصحراوية باتجاه الشوارع العامة من خلال بعض المخارج في الأسلاك.

وأوضح أن بعض الأسلاك الموجودة على جانبي الطريق قصيرة وغير كافية لمنع الجمال الطويلة من الخروج إلى المناطق السكنية والشوارع الرئيسة، متابعاً أنه يجب ضبط ومصادرة جميع انواع الحيوانات السائبة وتغريم أصحابها المخالفين غير المبالين بسلامة الآخرين.

وأيده المواطن سعيد سالم، مطالباً باتخاذ إجراءات صارمة بحق أصحاب الحيوانات السائبة وتغريمهم مبالغ مالية كبيرة حتى يلتزموا بالأنظمة المعمول بها في الإمارة، وحتى يحافظوا على سلامة السائقين والركاب من التعرض للاصطدام بالحيوانات في الطرقات العامة والمناطق السكنية.

وأضاف أنه كان سيصطدم بعدد من الجمال السائبة على شارع الاتحاد خلال الايام الماضية اثناء سيره باتجاه امارة رأس الخيمة، وتابع أن الطريق غير واضح بسبب وجود ضباب على الطريق، وأنه من الصعب رؤية الحيوانات السائبة خلال فترة الليل.

وأوضح أنه شاهد بعض سيارات الشرطة في أم القيوين تستخدم نافير السيارة لمنع الجمال من دخول الطرقات العامة، وجعلها تذهب إلى داخل المناطق الصحراوية.

ورأى المواطن أبوأحمد أن الطرقات الرابطة بين امارتي أم القيوين ورأس الخيمة غير آمنة خلال فترة الليل بسبب وجود الحيوانات السائبة التي تسير وسط الطريق، لافتاً إلى أنه يجب تركيب سياج وأسلاك فاصلة للحد من دخول الحيوانات في حرم الطريق وتعريض حياة السائقين للخطر.

وذكر أن عدم اتخاذ اجراءات صارمة بحق اصحاب الحيوانات المخالفة أسهم في تكرار المخالفة وعدم الالتزام بأنظمة السلامة العامة للآخرين، موضحاً أنه كاد أن يفقد السيطرة على مركبته اثناء محاولته تفادي الاصطدام بأحد الجمال السائبة في منطقة السلمة على طريق شارع الاتحاد.

وأوضح أنه فوجئ بوجود أربعة جمال على الشارع نفسه تسير في اتجاهات مختلفة وأنه كلما حاول تفادي جمل وجد آخر في طريقه، مشيراً إلى أنه حال تمت مصادرة جميع الحيوانات السائبة قبل اشهر عدة تم القضاء على ظاهرة الحيوانات السائبة بشكل كامل.

وفي المقابل قال مدير عام بلدية أم القيوين مصبح راشد، إنه تم التنبيه على أصحاب الحيوانات بضرورة إبعادهم عن المناطق السكنية والشوارع الرئيسة، موضحاً أن الحيوانات تخرج من الشوارع الفرعية باتجاه الشوارع العامة والمناطق السكنية.

وأشار إلى أنه يتم مصادرة بعض الحيوانات المخالفة، التي تتسبب في وقوع حوادث اصطدام، إلا أن قضية مصادرة الجمال غير المروضة ليست سهلة، لأنه من الصعب امساكها ووضعها في سيارات البلدية.

وأضاف أنه يتم التعرف إلى اصحاب الحيوانات المخالفة من خلال «معرف من البدو» لديه خبرة في معرفة اصحاب الجمال السائبة، ويتم تغريمهم 5000 درهم لعدم التزامهم بالأنظمة المعمول بها في الإمارة وتعريضهم سلامة الآخرين للخطر.

طباعة