جامعة الشارقة: تخفيضات الرسوم مستمرة للطلبة المنتظمين

معظم طلبة الجامعة يلتحقون بالفصل الصيفي لاستيفاء متطلبات التخرج. تصوير: مصطفى قاسمي

أرسلت جامعة الشارقة بياناً صحافياً، قالت فيه إنها «تنفي زيادة رسوم الساعات الدراسية المعتمدة للفصل الدراسي الصيفي المقبل بنسبة تصل إلى 100٪ مقارنة بالعام الماضي»، وفقاً لما تردد اخيراً.

ونقل البيان عن نائب مدير جامعة الشارقة للشؤون المالية والإدارية الدكتور محمد إسماعيل محمد، تأكيده أن «الرسوم الدراسية الواردة في بعض منشورات الجامعة المشار إليها، هي رسوم الساعات المعتمدة للفصل الدراسي الصيفي الخاصة بالطلبة من خارج جامعة الشارقة، الذين يلتحقون بها لدراسة بعض المساقات الأكاديمية التي تطرحها الجامعة، خلال الفصل الدراسي الصيفي».

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت أواخر الشهر الماضي شكاوى عدد من الطلبة حول زيادة الرسوم الدراسية بنسبة 100٪، مشيرين إلى انهم علموا بالزيادة من كتيب تضمن الأسعار الجديدة، من موظفين في ادارة الشؤون المالية، كما نشرت الصحيفة في الموضوع نفسه تأكيد اثنين من المسؤولين في جامعة الشارقة، هما رئيس الحسابات ومدير المالية بالوكالة في جامعة الشارقة جهاد حافظ، ورئيسة قسم الإيرادات عبير كمال، زيادة الرسوم، وكان حديثهما حول زيادة الرسوم الجامعية لجميع الطلبة، وليس فقط للقادمين من خارج جامعة الشارقة. لكن البيان الصحافي الصادر عن الجامعة لم يأتِ على ذكر هذا الأمر.

ووفقاً للبيان، أكد الدكتور محمد إسماعيل أن الجامعة «سوف تستمر في تقديم برامج أكاديمية في فترة الصيف، وستستمر أيضاً في تقديم التخفيضات في الرسوم الدراسية للساعة المعتمدة في فترة الدراسة الصيفية لطلبة جامعة الشارقة المنتظمين في التخصصات التي تطرحها كلياتها المختلفة، وهو نهج درجت عليه الجامعة وتستمر عليه في دعم طلبتها».

وأوضح نائب مدير الجامعة أن معظم الطلبة يلتحقون بالفصل الدراسي الصيفي، إما لتحقيق التوازن في عدد الساعات المعتمدة خلال فصولهم الدراسية، أو لاستيفاء متطلبات التخرج بنهاية الفصل الدراسي الصيفي، ولهذا فإن الجامعة تقدم التخفيضات المميزة في الرسوم الدراسة الصيفية لطلبتها حتى تمكنهم من إنجاز المساقات المطلوبة منهم للتخرج أو لتحقيق التوازن المشار إليه، خلال مواصلتهم لدراستهم في السنة الدراسية التالية.

وكان طلبة منتظمون في جامعة الشارقة وصفوا لـ «الإمارات اليوم» قرار رفع أسعار رسوم المساقات الدراسية في فصل الصيف المقبل، بأنه «تعجيزي»، مشيرين إلى أنه يحرمهم إكمال تعليمهم، وتالياً يهدد مستقبلهم الدراسي، مضيفين أن الإدارة لم تبلغهم رسمياً بهذه الزيادة، إلا أن موظفي الإدارة المالية أكدوا لهم أنه سيبدأ تطبيقها عند تسجيلهم لمساقات فصل الصيف.

وقال رئيس الحسابات ومدير المالية بالوكالة في جامعة الشارقة جهاد حافظ، حينها، إن «قرار رفع أسعار الساعات الدراسية ابتداءً من الفصل الصيفي 2011-،2012 جاء بعد دراسة أعدتها الإدارة المالية، وتم عرضها على لجنة مختصة ووافقت عليها»، مشيراً إلى أن الزيادة فرضت لتكون حوافز تشجيعية للهيئة التدريسية للعمل في فصل الصيف.

كما قالت رئيسة قسم الإيرادات عبير كمال، إن الجامعة لم تبلغ الجهات المانحة التي تقدر بنحو 80 جهة حكومية وخاصة، إضافة إلى جهات من دول مجلس التعاون، بقرار رفع أسعار ساعات الرسوم الدراسية لفصل الصيف. وأشارت إلى أن 40٪ من طلبة جامعة الشارقة حاصلون على منح، وأن 20٪ منهم حصلوا عليها من هيئة كهرباء ومياه الشارقة.

طباعة