مع الاحترام

«توفي شاب يدعى (راشد.ز) 20 عاماً، وأصيب آخر يدعى (حمد.خ) 19 عاماً، من مواطني الدولة، بإصابات بليغة في حادث تدهور سيارتهما بالقرب من الجسر الثالث على شارع الإمارات في الشارقة، صباح أول من أمس، بسبب السرعة الزائدة».

شرطة الشارقة

4 من يناير الجاري

 

لا يكاد يمر يوم من دون أن نفجع بوفاة شاب أو اثنين من مواطني الدولة في حوادث السير، حتى بات الامر مقلقاً بحق، ويجب ان يلفت انتباه جميع المسؤولين عن المرور في الدولة. واعتقد ان ارتباط الحوادث المروعة بالشباب المواطنين بات ظاهرة يجب دراستها على قاعدة الصراحة والمكاشفة. ولابد من المراجعة والتدقيق في اجراءات وظروف منح الرخص للشباب، وفيما اذا كان بعضها يؤخذ بالوساطة، كما لابد من تحميل الاسر جزءاً من المسؤولية عن هذا النزف، فلا يعقل ان نسلم الشباب والمراهقين سيارات حديثة «صاروخية»، ونطلب منهم عدم السرعة. الموضوع خطر وبحاجة فعلاً الى دراسة أسبابه بعمق.

مراقب

طباعة