استجابة

توفير كرسي متحرّك لطفل

تكفّل متبرع بشراء كرسي كهربائي متحرك ذي مواصفات خاصة ابن (ز.ع) والبالغة قيمته 32163 درهماً، ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع وشعبة الخدمة الاجتماعية في مستشفى الوصل لسداد المبلغ. وكانت «الإمارات اليوم» نشرت يوم 29 من ديسمبر الماضي قصة معاناتها في عدم قدرتها على التكفل بمبلغ الكرسي المتحرك.

و(ز.ع) مواطنة مطلقة من دبي، لديها ثلاثة ابناء، من بينهم ابن يبلغ من العمر 12 عاماً، يعاني إعاقة حركية وارتخاءً في العضلات نتيجة امراض جينية منذ الولادة، وسبق لها أن ادخلته مستشفى الوصل في دبي، وذكر الاطباء انه بحاجة إلى علاج طبيعي وتوفير كرسي متحرك كهربائي، ولكن إمكاناتها المالية المتواضعة لا تسمح لها بذلك، كون اخيها هو المعيل الوحيد لهم، ولا تتسلّم إعانةً من وزارة الشؤون الاجتماعية، علماً بانها تعيش مع اهلها، وطليقها لا ينفق عليها لأنها حاضنة للابناء.

 

..ومتبرع يساعد (أم محمد) بـ 24 ألف درهم

ساعد متبرع (أم محمد) على شراء العلاج لطفلها لمدة عام، إذ تبرع بـ24 ألف درهم، ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع وشعبة الخدمة الاجتماعية في مستشفى الوصل في دبي، لتحويل المبلغ في حساب المريض، وكانت «الإمارات اليوم» نشرت الاسبوع الماضي قصة معاناتها في عدم قدرتها التكفل بعلاج طفلها الذي يكلّفها شهرياً 2000 درهم.

و(أم محمد) سورية، تقيم في الفجيرة، لديها طفل يبلغ من العمر سنتين، يعاني نقصاً في المناعة خلقياً منذ الولادة، وسبق لها أن ادخلته مستشفى الوصل في دبي، ويتلقى علاجاً عن طريق الحقن والادوية المكلفة، تبلغ كلفته شهرياً 2000 درهم مدى الحياة، ولكن ظروفها وإمكاناتها المالية المتواضعة لا تسمح لهم بذلك، إذ يعمل زوجها في إحدى شركات التأمين براتب 5000 درهم، يدفع الجزء الأكبر منه للإيجار ولمصاريف الحياة والأقساط البنكية، علماً بانه كانت لديها طفلة توفيت بالمرض نفسه

طباعة