مع الاحترام

«خسر بائع أخشاب يُدعى طاهر محمود عناية، باكستاني، نحو 135 ألف درهم من مدخراته، بعدما احتالت عليه عصابة متخصصة بالاحتيال الهاتفي، بعد إخباره بأنه ربح جائزة قيمتها 200 ألف درهم، إذ حوّل بطاقات هاتفية وأموالاً نقدية لأشخاص يقيمون في أبوظبي».

 

تقرير لشرطة الشارقة

30 من ديسمبر الماضي

 

لم يعد مقبولاً أن يقع أحد ضحية لمثل هذا النوع من الاحتيال، لاسيما بعد الحملات المكثفة التي كان آخرها وأكبرها حملة وزارة الداخلية، التي أرسلت من خلالها ملايين الرسائل النصية التي تحذر من المحتالين عبر الهاتف. ولا يكاد أحد في الدولة لم يسمع عن تلك التحذيرات. ونجاح هؤلاء المحتالين يعني أن بعض الضحايا يصرون على أن يخسروا أموالهم لكسب موهوم، حين لا يقاومون إغراء المبالغ التي تداعب خيالهم، حتى لو كانت محض وهم.

مراقب

طباعة