سكّان في المدينة العالميـــــة يشكون ظلام الشوارع

انقطاع الكهرباء عن أعمدة إنارة يقلق سكاناً في المدينة العالمية. الإمارات اليوم

أفاد سكان في المدينة العالمية في دبي بأنهم يخشون الظلام الحالك ليلاً بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن أعمدة الإنارة في شوارع مناطق متفرقة، مشيرين إلى أنهم قلقون على أطفالهم وأسرهم بسبب انقطاع الكهرباء، معربين عن تخوفهم من وقوع حوادث سير بسبب الظلام، فيما أكد الرئيس التنفيذي للإيجارات والخدمات العامة للمدينة العالمية راشد عبيد الهلي، أن العمل جارٍ حالياً لحل مشكلة انقطاع التيار الكهربائي في المدينة بشكل عام، واعداً بإنهاء المشكلة تماماً قبل نهاية الشهر الجاري.

وفي التفاصيل قال أحد سكان المدينة العالمية، محمد أسامة، إن السكان يعانون مشكلة انقطاع الكهرباء عن أعمدة شوارع عدة في المدينة بصورة متكررة، خصوصا في المدخل الرئيس للمدينة، مشيراً إلى أن تلك المشكلة بدأت منذ نحو ثلاثة أشهر ولم يتحرك أحد لحلها.

وأوضح أنه كلما اتصل أحد السكان بإدارة المدينة يشكو انقطاع الكهرباء، يردون عليه بأن المشكلة على وشك الانتهاء، متابعاً أن «هذه المشكلة باتت تؤرقنا خصوصاً أنها غير مقتصرة على مناطق محددة، لكنها تنتشر من حي إلى آخر داخل المدينة بصورة شبه يومية ما يجعل النساء يخشين الخروج ليلاً بسبب الظلام الدامس»، مطالباً بإيجاد حلول فورية بدلا من اصدار تصريحات مسكّنة.

وأشار، محمود كريم، أحد سكان المدينة إلى وقوع حوادث سير مختلفة في المناطق المظلمة ليلاً، معبراً عن استيائه الشديد من تلك المشكلة، خصوصاً لشعوره بتجاهل المسؤولين لسكان المدينة، على الرغم من تزايد الشكاوى.

وطالب ساكن ثالث، خلف أحمد، إدارة المدينة بالتعامل مع السكان بمزيد من الاهتمام والشفافية، وتوضيح الأسباب الحقيقية وراء أعطال الكهرباء، وتحديد الفترة الزمنية التي ستستغرقها عملية إصلاح هذه الأعطال، مشيراً إلى أنه يخشى على أولاده حال نزولهم الشارع للعب أو شراء أية متطلبات منزلية ليلاً، نظراً للظلمة الحالكة التي تغطي بعض شوارع المدينة.

ووصف ساكن رابع، أحمد عبدالفتاح، منظر المناطق المظلمة في المدينة، بـ«المخيف»، وأنها تشبه المناطق المهجورة، مطالباً إدارة المدينة بسرعة وضع الحلول لها، قائلاً إنه لا يُعقل أن تكون مدينة مبنية وفق أعلى المواصفات والمقاييس العالمية، وتعاني مشكلة انقطاع الكهرباء، مشيرا إلى أن انقطاع الكهرباء يحول دون رغبة السكان في ممارسة رياضة السير ليلاً.

وأعرب عن مخاوفه من استغلال بعض اللصوص ظلمة الشوارع في السطو على سيارات السكان، أو بعض المحال، مطالباً بضرورة توفير دوريات شرطة في تلك المناطق المظلمة، لمنع حدوث مثل تلك المشكلات التي باتت متوقعة، خصوصاً مع استمرار ظلمة بعض الشوارع منذ فترة طويلة، مشدداً على ضرورة تواصل إدارة المدينة مع السكان، وإبلاغهم بحقيقة المشكلة، وسبل حلها.

وعزا الرئيس التنفيذي للإيجارات والخدمات العامة للمدينة العالمية راشد عبيد الهلي حدوث تلك المشكلة إلى وجود أعطال في أنظمة الإضاءة الخاصة بتلك المناطق، فضلاً عن وجود بعض الأعطال الفعلية تصيب الأعمدة في بعض المناطق، مؤكداً أن الإدارة حلت أكثر من 90٪ من تلك المشكلات، وستنتهي الإدارة من إنجاز الـ10٪ المتبقية قبل نهاية الشهر الجاري.

واعتبر الهلي وجود مثل هذه الأعطال أمراً طبيعياً، خصوصاً مع تزايد المساحة الكلية للمدينة، بشكل كبير، مشيراً إلى أن زمن وقوع هذه المشكلات لم يتعدَ الأسابيع القليلة، موضحاً أن البعض يهوّل من المشكلة ويدّعي أنها مستمرة منذ ثلاثة أشهر، مؤكداً في الوقت نفسه عدم وقوع أية حوادث سير في المدينة بسبب انقطاع الكهرباء، معتبراً ذلك غير منطقي، في ظل إضاءة كشافات السيارات.

ولفت إلى وجود إدارة متخصصة في تلقي شكاوى السكان في كل مشروع يتم بناؤه والانتهاء منه، من شأنها تلقّي الشكاوى ودراستها والتوجيه بحلها في أسرع وقت ممكن.

وذكر الهلي أن المدينة العالمية تشهد إقبالاً متزايداً في طلبات الإسكان، حيث وصل عدد قاطنيها في الوقت الحالي إلى نحو 80 ألف ساكن، مؤكداً أن المدينة تستطيع أن تتحمل أكثر من 100 ألف ساكن، دون ضغط زائد على الخدمات في المدينة.

طباعة