نورة الكعبي تزور جناحي البلدين وتتعرف إلى أقسامهما

معابد كمبوديا تحتفي بحراسها.. وشوارع كوبا تنبض بالحياة

نورة الكعبي تطلع على مكونات جناح كوبا. من المصدر

زارت وزيرة الثقافة والشباب، نورة بنت محمد الكعبي، جناح دولة كمبوديا في «إكسبو 2020 دبي»، بمنطقة الاستدامة، والذي يتألف من واجهة تاريخية، تضم مجسماً لأحد أكبر دور العبادة الأثرية في العالم، وهو مجمع معابد أنغكور وات، إضافة إلى نماذج من حراس المعابد التاريخيين بالحجم الطبيعي، مع نبذة عن حياتهم الأسطورية، و«الحرب الخالدة بين الشياطين والآلهة»، بحسب المعتقدات القديمة. واستعرض القائمون على الجناح مكونات جناح كمبوديا، الذي يتضمن ثلاثة أقسام تعطي الزوار تجربة ثرية، تبدأ بجولة تاريخية في معابد كمبوديا، ويعرف بأحد أشهر شواطئ كمبوديا، مدعوماً بهدير الأمواج التي تضرب أقدام الزائر، وبأصوات تحاكي الطبيعة الخلابة في هذه الأماكن، مستهدفة بذلك استغلال «إكسبو دبي» لاستقطاب السياح الراغبين في الاستمتاع بالطبيعة، وقضاء رحلة من الاستجمام والتأمل، فيما يضم القسم الثالث قاعة تحوي التراث الكمبودي، وتتضمن أدوات مستخدمة في الزراعة والطهي، ورداءً مصنوعاً من خيوط الحرير والذهب، محفوظاً داخل صندوق زجاجي كان مخصصاً للملوك وزوجاتهم والأثرياء، يصنع يدوياً، وتصل قيمته إلى 10 آلاف دولار.

كما زارت نورة الكعبي جناح جمهورية كوبا المُقام في منطقة الاستدامة، واستمعت لوصف للجناح أثناء تجربة التجول في الشوارع الكوبية النابضة بالحياة والمفعمة بالألوان. واطلعت على أقسام الجناح الذي يستعرض العادات والتقاليد والتراث والفنون الفولكلورية الكوبية، فضلاً عن ملامح من الصناعات التقليدية، وكذلك الحياة الفطرية والمحاصيل الزراعية التي تشتهر بها كوبا، ومن أهمها قصب السكر، الذي يشكل المادة الخام للعديد من الصناعات هناك.

طباعة