أكّدت أهمية الحدث الدولي للتعريف بإمكاناتها السياحية

البوسنة والهرسك: «إكسبو دبي» فرصة مهمة لتعزيز العلاقات وزيادة الاستثمارت

صورة

أكّدت البوسنة والهرسك أن معرض «إكسبو 2020 دبي»، فرصة مهمة لتعزيز العلاقات مع دولة الإمارات، وفتح آفاق أوسع للشركات البوسنية في السوق الإماراتية، كما أنه فرصة على الصعيد العالمي لتحسين العلاقات الثنائية مع مختلف الدول المشاركة في الحدث الدولي، وتعريفها على الفرص الاستثمارية في البوسنة والهرسك، لاسيما السياحية منها.

وذكرت لـ«الإمارات اليوم» أن الإمارات استثمرت في البوسنة والهرسك أكثر من 200 مليون درهم حتى الآن، ما يجعلها بالتأكيد أحد أهم المستثمرين في البوسنة، خلال السنوات القليلة الماضية.

علاقات متينة

وتفصيلاً، قال وزير الاقتصاد في كانتون سراييفو بالبوسنة والهرسك، عدنان ديليتش، إن «العلاقات بين دولة الإمارات والبوسنة والهرسك، هي علاقات متينة وودية»، مؤكداً أن هذه العلاقات ستتطوّر في المستقبل، ونتطلع لأن يكون لدينا اتفاقيات ثنائية جديدة، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في زيادة التجارة والاستثمار.

وذكر ديليتش، لـ«الإمارات اليوم»، أنه بالنسبة للبوسنة والهرسك، فإن فتح أسواق جديدة يعني فرص جديدة لتطوير وتحسين الإنتاج الأولي وقدرات المعالجة، مضيفاً: «هنا أود أن أغتنم هذه الفرصة للتعبير عن امتناني الخاص، نيابة عن مواطني البوسنة والهرسك، للمساعدة السخية، بالمعدات الطبية التي قدمتها لنا دولة الإمارات خلال العام الماضي».

خطوات ملموسة

وأفاد ديليتش، بأن «معرض (إكسبو 2020 دبي) يمثل بالنسبة لنا فرصة مهمة لاتخاذ خطوات ملموسة، لتعزيز العلاقات المتبادلة، وفتح آفاق أوسع للشركات من البوسنة والهرسك في السوق الإماراتية، وعلى الصعيد العالمي، نحن على ثقة بأن شركاتنا تفي بالمعايير والجودة المطلوبة لمختلف المنتجات والخدمات التي تقدمها في هذه السوق».

وقال إن «(إكسبو دبي) حدث مهم جداً بالنسبة لنا لأسباب عدة، حيث نسعى إلى تعزيز العلاقات الثنائية مع دولة الإمارات، باعتبارها الدولة المضيفة للمعرض، كما أننا نعمل بجد على تحسين علاقاتنا مع مختلف الدول المشاركة الأخرى، ونعتزم تنظيم أكبر عدد من الاجتماعات الحكومية، واجتماعات الأعمال، حتى نتمكن جميعاً من تبادل الخبرات والفائدة المشتركة».

عرض وترويج

وبيّن ديليتش أنه ستتاح لشركات البوسنة والهرسك إمكانية عرض منتجاتها ومشروعاتها الكبرى في «إكسبو»، كما أنها ستنتهز الفرصة لدعوة المستثمرين الأجانب للحضور والاستثمار في البوسنة والهرسك.

وأضاف: «يتمثل أحد الجوانب الخاصة لوجودنا في هذا الحدث في فرصة الترويج لإمكاناتنا السياحية، فعلى صعيد السياحة في العامين الماضيين، سجلت سراييفو بشكل خاص، والبوسنة والهرسك بشكل عام، أكبر عدد من الزيارات السياحية القادمة من دولة الإمارات، حيث تم تصنيفنا كواحدة من أكثر الوجهات السياحية المرغوبة».

وتابع ديليتش: «سعداء للغاية باللقاءات الأولى التي عقدها وفدنا الرسمي، إذ إن ردود الفعل من وفد الأعمال لدينا مذهلة، ونحن بالفعل نناقش الاستثمارات المحتملة الجادة، وبحلول نهاية «إكسبو 2020»، سنكون التقينا بالمزيد من وفود الأعمال في المعرض، وستكون فرصة إضافية لتقديم أنفسهم لنا».

التبادل التجاري

وأوضح ديليتش، أنه «بحسب بيانات عام 2019، بلغ حجم التبادل التجاري بين الإمارات والبوسنة والهرسك نحو 130 مليون درهم، حيث صدّرت البوسنة العديد من المنتجات إلى دولة الإمارات، منها: الأخشاب المصنّعة، والزيوت المصنّعة حسب الطول، والزيوت البترولية، والزيوت التي يتم الحصول عليها من المعادن القارية»، لكنه أشار إلى أن التبادل التجاري لايزال منخفضاً، ولذلك فإننا نرى أن هناك مجالاً واسعاً لتعزيزه.

وأضاف أن «الإمارات استثمرت حتى الآن أكثر من 200 مليون درهم في البوسنة والهرسك، ما يجعل الإمارات بالتأكيد أحد أهم المستثمرين في البوسنة، خلال السنوات القليلة الماضية».

فرص

وبيّن ديليتش أنه من خلال توظيف مواردها الطبيعية الغنية، تقدم البوسنة والهرسك العديد من الفرص في مختلف مجالات السياحة على مدار العام، حيث تتمتع البلاد بأربعة مواسم، ومناخها مناسب للسياحة على مدار العام، مشيراً إلى التعريف بأبرز المزايا السياحية أثناء مشاركة بلاده في «إكسبو 2020 دبي».

الاستثمار السياحي

قال وزير الاقتصاد في كانتون سراييفو في البوسنة والهرسك، عدنان ديليتش، إن «السياحة هي واحدة من أسرع الصناعات نمواً في البوسنة والهرسك، حيث تشكل الموارد الطبيعية والتنوّع البيئي في البوسنة والهرسك، وكذلك الجبال والأنهار والغابات، أساساً قوياً لتنمية السياحة الخارجية، فضلاً عن فرص الاستثمار الأخرى، مثل، افتتاح وتشييد منتجعات سياحية جديدة، وتوسعة وتحديث المرافق السكنية والرياضية في المجمعات القائمة، وخصخصة الفنادق، والاستغلال التجاري المستدام بيئياً للمتنزهات الطبيعية، إضافة إلى تطوير المنتجعات والاستثمار في البنية التحتية السياحية».

وأضاف أن «البوسنة والهرسك لديها توجه لتطوير جميع أنواع السياحة، التي تحظى بشعبية في العالم اليوم، مثل: السياحة الحضرية، والخارجية، والسياحة البيئية الثقافية، والسياحة الدينية، والجبلية، والترفيهية»، لافتاً إلى أن البوسنة والهرسك لديها أيضاً إمكانات سياحية للسياحة الشتوية والصيفية، وخارج الموسم السياحي.

مزايا

أوضح وزير الاقتصاد في كانتون سراييفو في البوسنة والهرسك، عدنان ديليتش، أن «بعض مزايا بلاده الاستثمارية، تتمثل في الموقع الجغرافي الاستراتيجي، والموارد الطبيعية، والصناعات متعددة الاستخدامات، إلى جانب المناطق الصناعية والبنية التحتية والإطار التشريعي المناسب ومعدلات الضرائب المنخفضة، فضلاً عن مزايا أخرى كالقوى العاملة التنافسية والمحترفة، والنمط الأوروبي، والعملة المستقرة، واتفاقيات التجارة الحرة الإقليمية».

• 200 مليون درهم الاستثمارات الإماراتية في البوسنة والهرسك.

طباعة