ماليزيا تعزز قطاع السياحة العلاجية بمبادرات تعاونية في "إكسبو 2020 دبي"

تستمر ماليزيا ممثلة بالمجلس الماليزي للسياحة العلاجية (MHTC) بقيادة مسيرتها كوجهة رئيسية لخدمات الرعاية الصحية في معرض إكسبو 2020 دبي، وذلك على أرض جناح ماليزيا في المعرض والذي استضاف عدداً من المحادثات ولقاءات الأعمال المثمرة بين المشاركين من ماليزيا مثل مستشفى تومسون كوتا دامنسارا ومؤسسة تي إم سي لعلاج العقم ومركز المرأة التخصصي وممثلي المؤسسات الصحية في الشرق الأوسط.

وقال الرئيس التنفيذي للمجلس الماليزي للسياحة العلاجية محمد داود محمد عارف، إن "مشاركة المجلس الماليزي للسياحة العلاجية كانت فرصة لا تفوت لاستعراض تميز ماليزيا في مجال الرعاية الصحية، وعقدنا محادثات كان من شأنها فتح المجال أمام العديد من اتفاقيات التعاون في المستقبل القريب مع مختلف الشركات والمؤسسات وهو ما سيساعدنا على تحسين خدماتنا في مجال السياحة العلاجية وتعزيز حضورنا في مختلف الأسواق بما فيها سوق الشرق الأوسط، حيث تأتي مشاركتنا ضمن هدفنا لتوفير أفضل تجربة سياحة علاجية في ماليزيا بحلول عام 2025 تحت الخطة الوطنية للرعاية الصحية 2021 – 2025".

فيما قال نائب وزير الصحة الماليزي داتو د. حجي نور عزمي بن غزالي: "يُعرف القطاع الصحي في ماليزيا بتوفير ما يحتاجه السياح القادمون إلينا، وذلك عبر عروض خاصة في مجال طب القلب، وعلاج العقم، وطب الأورام والسرطان، والتهاب الكبد الفيروسي سي، إضافة لكون ماليزيا علامة شهيرة في مختلف برامج السياحة العلاجية والتقاعد الدولية، وساعدنا معرض إكسبو 2020 دبي على التواصل مع مجتمع الرعاية الصحية الدولي بحثاً عن توفير أفضل تجربة لضيوفنا في ماليزيا".

الرعاية الصحية الماليزية
خلال معرض إكسبو 2020 دبي، وسع المجلس الماليزي للسياحة العلاجية رؤيته حول عروض الرعاية الصحية عبر محادثات مهمة مع عدد من ممثلي مؤسسات الرعاية الصحية في الخليج العربي، حيث تواصل مع مستشفى فقيه الجامعي في دبي حول اتفاق محتمل لتأسيس مركز متخصص في علاج العقم ومشاكل الخصوبة في المستشفى، واستمرار المحادثات بين الطرفين لتبادل الخبرات، كما أبدى مركز دبي للإخصاب اهتمامه بالعمل مع المجلس الماليزي للسياحة العلاجية لتبادل المعرفة حول علم الأجنة.

إضافة لذلك، التقى المجلس الماليزي للسياحة العلاجية بممثلين من المستشفى السعودي الألماني في دبي للبحث حول سبل التعاون بين المستشفى وأعضاء المجلس الماليزي للسياحة العلاجية في مجال علاج العقم وطب القلب والسرطان والتهاب الكبد الفيروسي سي، إضافة لبحث سبل التعاون في مجال التعليم الطبي، كما يسعى المجلس الماليزي للسياحة العلاجية برفقة هيئة الصحة بدبي لتعزيز التعاون المشترك بين ماليزيا والإمارات في مجال السياحة العلاجية.

وقال الرئيس التنفيذي للمجلس الماليزي للسياحة العلاجية محمد داود محمد عارف إن "المجلس يقدر الفرصة التي قدمها معرض إكسبو 2020 دبي للشركات الناشئة في مجال الرعاية الصحية لعقد محادثات عمل عن قرب مع مقدمي خدمات الرعاية الصحية ووكلاء السفر وغيرهم من العاملين في الصناعة من مختلف دول العالم، وعبر أكثر من 90 لقاء عمل في أسبوع واحد، فإن أهمية استعراض تميز الخدمات والتجربة العلاجية في ماليزيا باتت هدفاً رئيسياً للحفاظ على مكانة ماليزيا كوجهة للسياحة العلاجية حول العالم".

ومنذ عام 2011 استقبلت ماليزيا أكثر من 8 مليون سائح علاجي من إندونيسيا والصين والهند والشرق الأوسط وخصوصاً الخليج العربي وسنغافورة واليابان والمملكة المتحدة وبنغلاديش،والفيليبين،وأستراليا، وغيرها. وقبل الجائحة كان قطاع السياحة العلاجية في انتعاش كبير ونمو مستمر بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 16% ما بين 2015 – 2019 متفوقاً على معدل منطقة جنوب شرق آسيا والمحيط الهادي الذي بلغ 15%، وفي عام 2019 بلغت عائدات السياحة العلاجية في ماليزيا 1.7 مليار رنجيت ماليزي بتأثير اقتصادي يبلغ 7 مليار رنجيت.

طباعة