جناحها في «إكسبو» يضيء على التسامح والاندماج والصناعة المتطوّرة

إكسبو.. البوسنة والهرسك.. مجتمع مزدهر وعمالة ماهرة

صورة

البوسنة والهرسك واحدة من 192 دولة مشاركة في «إكسبو 2020 دبي»، ويقع جناحها في منطقة الفرص، ما يوفر للزائر إطلالة فريدة على السمات الرائعة التي يتمتع بها هذا البلد بطبيعته الاستثنائية، وخريطته التي تشبه القلب، وثقافته الغنية، وتراثه الصناعي الطويل.

ويقدم الجناح لزوار المعرض تجربة مميزة، ستظل خالدة في الأذهان.

وقال رئيس الوفد، المتحدث باسم مجلس النواب في برلمان البوسنة والهرسك، دينيس زفيزديتش: «نعرب عن فخرنا بالمشاركة في (إكسبو 2020 دبي)، حيث نرى فيه فرصة لتسليط الضوء على روح البوسنة والهرسك، وما يميزها من كرم الضيافة والطبيعة والموقع الاستراتيجي والمجتمعات الملهمة والابتكار. والأهم من ذلك كله تنوعها».

وأضاف أن «دولة الإمارات العربية المتحدة تمثل بوتقة ثقافية ترحب بالجميع على أرضها من منطلق قيم التسامح والاندماج، لتقدم نموذجاً يحتذى به. ويتضح ذلك من خلال التفاعل السلس مع ثقافتنا من المواطنين والمقيمين والزوار».

وأعرب عن سعادته بمشاركة بلاده في هذا الحدث، مؤكداً: «نتطلع إلى تعريف الزوار حول العالم بجمال بلدنا، وإبراز الفرص المتاحة أمام المستثمرين في مشهد الأعمال المزدهر، والعمالة الماهرة والصناعات المتطورة».

وعند زيارة الجناح بحثاً عن الفرص، سيكون باستقبال الضيوف شركات تقدم مشروعاتها في البوسنة والهرسك، لاسيما أنها تشتهر بالعديد من القطاعات والصناعات الرئيسة، بما في ذلك الزراعة وتعبئة المواد الغذائية والغابات والأخشاب وصناعة المعادن وقطع غيار السيارات والتصنيع. يضاف إليها قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والسياحة وصناعة الأدوية.

وقال رئيس وزراء كانتون سراييفو في البوسنة والهرسك، إدين فورتو: «تتمتع البلاد بثروة طبيعية هائلة إلى جانب مواردها التقنية التي تسهم مجتمعةً في تعزيز تنافسيتها وازدهارها. وتشتهر أيضاً بموقعها الممتاز وطيف واسع من الموارد الطبيعية والأراضي الخصبة، وانتشار الأنهار والغابات والجبال. وعلى الصعيد العالمي، تتفوق البوسنة والهرسك في إنتاج العديد من السلع، بما في ذلك المواد العضوية وغير العضوية، والمستحضرات الصيدلانية والمعدات الطبية، والمنسوجات، والمعادن، والمنتجات المنزلية المختلفة، وغير ذلك، ما يعني وجود كم هائل من الفرص المتاحة للمستثمرين».

وسيستمتع زوار الجناح بالنكهات الأصيلة للقهوة والطعام البوسني لاكتشاف روح الدولة، وستكون الزيارة مصدر إلهام لهم لاستكشاف مختلف المواقع الجذابة المنتشرة عبر أرجاء البلاد في أجواء بوسنية أصيلة. وهناك مجموعة من الخيارات الغنية، مثل الشواطئ على البحر الأدرياتيكي الساحر، ومنتجعات التزلج على الجبال الجليدية بمواصفات أولمبية حول سراييفو، وفرص التجديف بقوارب الكاياك أو التجديف في الأنهار التي تتدفق نحو أوروبا، ما يضع الزوار أمام مجموعة لا تحصى من الخيارات عند التخطيط لرحلاتهم إلى هذا البلد.

وتستحوذ البوسنة والهرسك، من خلال عروضها المتنوعة، على قلوب زوارها عندما يحطّون الرحال فيها أول مرة، خصوصاً عندما يُستقبلون هناك بالترحاب من الشعب المضياف، وهو ما ستكتشفه بنفسك عند زيارتك لجناحها في منطقة الفرص في «إكسبو 2020 دبي»، لتجول هناك بأحلامك وتطلعاتك نحو الغد.

طباعة