احتفلت بعيدها الوطني في «إكسبو دبي»

إكسبو.. توغو تُسخِّر التقنية الرقمية لرفاهية شعبها

صورة

احتفلت جمهورية توغو بعيدها الوطني في «إكسبو 2020 دبي»، أمس، بحضور الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، وزير الدولة، ورئيسة وزراء جمهورية توغو فيكتوار توميغا داغبي، وبانكا جونسون، المفوض العام لجناح توغو.

تخلل الحفل أداء فني قدمته الفرقة الموسيقية الأكثر شهرة في توغو «طوفان» عكس روح التراث والمعاصرة في الدولة الواقعة في غرب إفريقيا.

وقال الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان: «استوحي جناح توغو من الرؤية الثاقبة للدولة، التي تهدف للجمع ما بين التقاليد الاجتماعية العريقة والحياة العصرية من خلال التقنيات الرقمية وتقنيات الاتصال والمعلومات. كما يسرد الجناح، عبر التقنيات الرقمية، أفضل ممارسات توغو على صعيد الاستدامة ومرونتها الاقتصادية والاجتماعية. ويسلط الجناح الضوء أيضاً على الرؤية البعيدة المدى للدولة في مجالات التنمية من خلال استخدام المساحات الذكية».

وأضاف: «تجسد مشاركة توغو في إكسبو التزامها بأن تصبح رافداً رئيساً لتقديم الخدمات في منطقة غرب إفريقيا، وبأن تُسخِّر التقنية الرقمية في خدمة شعبها ورفاهيته، وتتطلع توغو أيضاً عبر هذه المشاركة إلى البناء على الشراكات القائمة بين بلدينا بالفعل في مختلف القطاعات ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها الأعمال اللوجستية والزراعة والرقمنة وتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة».

من جهتها، شكرت رئيسة وزراء جمهورية توغو، فيكتوار توميغا داغبي، دولة الإمارات العربية المتحدة. وقالت: «أود أن أعرب عن خالص شكري لسلطات دولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك لفريق التنظيم على الترحيب الحار والأخوي الذي حظينا به منذ بداية هذه الدورة من إكسبو العالمي. الجو الساحر الى جانب الحداثة التي ننغمس فيها هنا، تعكس شعار إكسبو (تواصل العقول وصنع المستقبل)».

وأضافت: «في مسيرتها نحو التقدم، جعلت بلادي توغو التكنولوجيا الرقمية أولوية، وهذا ما يوضح اختيار موضوع مشاركتنا هنا، وهو (إدراج التكنولوجيا الرقمية في تنمية السكان). هذا المحور هو جزء من استمرارية تنفيذ الرؤية التنموية لبلدنا، التي تقوم على زيادة رقمنة الحياة العامة. وللقيام بذلك تقترح خارطة الطريق الحكومية الخاصة بنا للفترة 2020-2025 والتي تعزز الدمج والوئام الاجتماعيين، وإيجاد فرص عمل من خلال 42 مشروعاً وإصلاحاً، 75٪ منها تحتوي على مكون رقمي. طموحنا هو توفير هوية رقمية لجميع السكان الذين يعيشون في توغو، وتطوير سجلات وأدوات رقمية مبتكرة لتحسين استهداف ودعم ورصد السكان الأكثر ضعفاً. وهذا سيجعل من الممكن بفضل التكنولوجيا الرقمية، تسهيل وصول السكان إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية، لاسيما في قطاع الصحة والتعليم والضمان الاجتماعي».

وتهدف توغو من خلال مشاركتها في «إكسبو 2020 دبي»، إلى إظهار ابتكار وبراعة شعبها، حيث يعرض الجناح بعضاً من أبرز إنجازات الشركات الناشئة والاختراعات في البلاد في قطاعات الصناعة الرقمية والتكنولوجيا.

وتحدثت وزيرة الاقتصاد الرقمي والتحول الرقمي في جمهورية توغو تشينا لاوسون، عن أهم المشاريع المشتركة بين البلدين قائلة إن «إنشاء محطة للطاقة الشمسية، وهي من أكبر المحطات غرب إفريقيا، وبنتها الشركة الإماراتية (أيميا باور)، أمر مهم من حيث صلته بالطاقة المتجددة، ومن حيث تنفيذه أثناء وباء كورونا، لإثبات أنه عندما كان العالم مغلقاً، كان التوغوليون يعملون، لقد جلبنا المستثمرين الذين جعلوا من الممكن بناء محطة الطاقة الشمسية الجديدة هذه».

واستقبل الجمهور التوغولي، الذي حضر بالأزياء الوطنية، فرقة «طوفان»، الثنائي الموسيقي الحائز على جوائز، بهتافات صاخبة ورقص وتفاعل معها وهي تؤدي أغانيها على وقع موسيقى تمزج بين الراب والموسيقى الحضرية، والتي تحظى بشعبية كبيرة في إفريقيا وجميع أنحاء العالم.

وتعتبر الأيام الوطنية والأيام الفخرية في «إكسبو 2020 دبي» أوقاتاً مميزة للاحتفال بكل المشاركين الدوليين الذين يزيد عددهم على 200 مشارك، حيث يُسلط الضوء على ثقافتهم، وإنجازاتهم، وتُعرَض أجنحتهم وبرامجهم. ويضم كل من هذه الأيام الوطنية والفخرية مراسم رفع العلم على منصة الأمم في ساحة الوصل، تليها خطابات وعروض ثقافية.

طباعة