معرض خاص ينظمه جناح بيرو

جـواهــر«ملك سادة الصحراء» تتلألأ في «إكسبو»

صورة

يتيح «إكسبو 2020 دبي» لزواره فرصة مشاهدة معرض فريد بعنوان «موتشيكا.. سادة الصحراء»، يقدم في جناح بيرو بالمعرض نسخاً طبق الأصل من جواهر ملك سيبان الذي يُعتقد أنه حكم بيرو القديمة منذ نحو 1500 عام.

ويمكن لزوار جناح بيرو التعرف إلى حضارة «موتشي» أو «موتشيكا» من خلال لوحات وتماثيل لنخبة تلك الحقبة.

وقال القنصل العام لبيرو في دبي ماركو أنطونيو سانتيفانيز: «سعداء بتقديم هذه الحلي القيّمة من الساحل الشمالي لبيرو من حضارة الموتشي»، مشيراً إلى أن اكتشاف نحو 400 قطعة من الذهب والفضة والنحاس والأحجار شبه الكريمة شكل أهمية كبرى، لافتاً إلى أن هذا المعرض يعد فرصة قيّمة لمعرفة المزيد عن شعب بيرو القديم في إكسبو 2020 دبي.

وفي عام 1987، اكتشف علماء الآثار قبر «ملك سيبان»، لتبرز أعمال التنقيب الإضافية عن غموض بيرو القديمة وعظمتها. ويُعد هذا الاكتشاف من أبرز الاكتشافات الأثرية في القرن الماضي، وتكمن أهميته في احتوائه على كمية كبيرة من المجوهرات والحلي وغيرها من الأشياء الثمينة. ويصنَّف قبر «ملك سيبان» ضمن القبور الأغنى بالكنوز بعد قبر «توت عنخ آمون» في مصر، وهو من المعالم الأثرية التابعة لحضارة الموتشي التي سكنت منطقة سيبان، شمال بيرو.

وصنعت النسخ المقلدة المعروضة في جناح بيرو أنامل حرفيين من منطقة لامباييكي، عملت بدقة متناهية من أجل هذا المعرض الذي سيفتح أبوابه حتى 31 يناير 2022، وهو مشروع مشترك بين كل من PROMPERÚ (هيئة ترويج التجارة في بيرو) وPatronato de Sipán، وهي جمعية غير ربحية تعمل على البحث والحفظ والترويج للتراث الأثري لشمال بيرو لتعزيز الثروات الموجودة في قبر «ملك سيبان».

جسور مع العالم

صمم جناح بيرو في «إكسبو 2020 دبي»، بطريقة تسعى للربط بين الحاضر والمستقبل وبناء الجسور بين بيرو والعالم، إذ ينعكس ماضي بيرو في حضارة الموتشي، بينما يتجلى الحاضر في سكان المنطقة، الذين من خلال الذاكرة والفن يُبقون هذه الحضارة على قيد الحياة.

ماركو سانتيفانيز: «المعرض فرصة قيّمة لمعرفة المزيد عن شعب بيرو القديم في إكسبو 2020 دبي».

طباعة