خبراء يطالبون بتسخير التقنية لنقله إلى الأجيال المقبلة

عين إكسبو .. التراث الثقافي غير المادي.. في ضيافة الجناح الإسباني

الجناح الإسباني استضاف الندوة التي جمعت خبراء من دول عدة. من المصدر

طالب خبراء في التراث الثقافي غير المادي بضرورة تسخير التقنية الحديثة للحفاظ على التراث ونقله إلى الأجيال المقبلة، مشددين على ضرورة التعاون الدولي، وتعزيز العمل المشترك لتحقيق التقدم في هذا المجال.

جاء ذلك خلال ندوة عقدت، أول من أمس، في الجناح الإسباني بـ«إكسبو 2020 دبي»،

وضمت عالمة الأنثروبولوجيا من جامعة إشبيلية في إسبانيا جيما كاريرا، والرئيس التنفيذي لمؤسسة التراث في سيشيل بنجامين روز، ومساعد مدير البرنامج الاستراتيجي للتراث الثقافي العماني بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار في عمان الدكتور ناصر الصقري، وأدارت النقاش سارة غونزاليس كامبر، من إدارة التراث الثقافي غير المادي في معهد الثقافة والتراث بإسبانيا.

وتطرق المختصون إلى أفضل الممارسات وخبراتهم المكتسبة في هذا المجال، علاوة على التقاليد والثقافات والمهن في بعض المناطق في بلدانهم، وكيف يتم نقلها إلى الأجيال المقبلة، مشيرين إلى الدور الكبير الذي تلعبه الثقافة في استقطاب السياح.

وسلّط ناصر الصقري الضوء على عن منطقة «كمزار» التي تقع في ولاية خصب، التابعة لمحافظة مسندم في سلطنة عمان، وسكان هذه المنطقة التي لا يمكن الوصول إليهم إلا جواً أو بحراً، وعن حرفهم اليدوية ولهجتهم الخاصة، والجهود المبذولة في الحفاظ على تراثهم الثقافي.

وفي نهاية الجلسة، قُدّم عرض يدمج بين موسيقى وأغاني فترة السبعينات من بلدان مختلفة.

طباعة