أضاءت تمثال «فيكتوريا روبوتروم» تخليداً لذكرى الأخوين جوزيف وكاريل تشابيك

إكسبو.. التشيك تحتفي بمرور 100 عام على اكتشاف «الروبوت»

صورة

أحيا جناح جمهورية التشيك في «إكسبو 2020 دبي»، ذكرى مرور 100 عام على معرفة العالم بكلمة «روبوت» على أيدي الأخوين، جوزيف وكاريل تشابيك.

واليوم، وبعد مرور قرن كامل، وبعد أن غزت الروبوتات العالم وأضحت مكوناً مهماً في تسيير حياة الكوكب، احتفل الجناح، الذي يحتل موقعاً مميزاً في مدخل منطقة الاستدامة، بهذه الذكرى بإضاءة تمثال «فيكتوريا روبوتروم».

ويقف التمثال الضخم، وهو من صنع الفنان ياروسلاف رونا، في مدخل الجناح المميز. ونحت التمثال من صخرة غرانيت واحدة عملاقة، تم استخراجها خصيصاً لهذا الغرض عام 2017.

وينتصب التمثال في موقعه المميز كمنحوتة ضخمة تعبّر عن انتصار التكنولوجيا على الإنسان، الذي ترمز إليه، بصورة ساخرة، جمجمة بشرية لآخر رجل تغلب عليه الروبوت.

ويهدف العمل الفني البديع إلى أن يكون بمثابة رسالة للجنس البشري لتحذيره من تدمير الذات، ويحتفي في الوقت ذاته بالمعالم الأثرية لحضارات انتهت بالفعل.

ويقول ياروسلاف رونا، صانع التمثال، إن «العمل في هذه المنحوتة استغرق نحو أربع سنوات. ويرتفع لنحو ستة أمتار، ويزن أكثر من 16 طناً».

وإلى جانب إضاءة التمثال الضخم، نظّم الجناح التشيكي أيضاً عرضاً لفن «البانتومايم»، حمل عنوان «روبوت راديوس»، حيث قُدّم العرض الفني في مركز دبي للمعارض داخل موقع «إكسبو 2020 دبي»، وحضره سفير التشيك لدى دولة الإمارات، ييري سلافيك.

وجسّد العرض الفني قصة لصراع بين آخر إنسان على وجه الأرض مع تكنولوجيا الروبوتات التي اجتاحت العالم، ليبعث برسالة لتحذير بني آدم من ظاهرة التغيّر المناخي.

طباعة