100 شاب وشابة من 15 دولة عربية أنجزوا النسخة الأولى من البرنامج

إكسبو.. جناح الشباب يستضيف أعضاء «الزمالة التقنية للشباب العربي»

صورة

نظم مركز الشباب العربي ملتقى خاصاً بأعضاء برنامج الزمالة التقنية للشباب العربي في جناح الشباب في «إكسبو دبي»، بعد إنجاز 100 شاب وشابة من 15 دولة عربية النسخة الأولى من البرنامج الذي يمكنهم بالتعاون مع شركات التكنولوجيا العالمية والإقليمية وعدد من المنظمات الدولية بمهارات متقدمة في مسارات التحول الرقمي والابتكار والتقنيات الناشئة والتقنيات التفاعلية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وخلال لقائه بأعضاء البرنامج، قال الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان نائب رئيس مركز الشباب العربي، إن «التكنولوجيا لم تعد من الكماليات بل هي أساس اقتصادات المستقبل القائمة على المهارات والكفاءات، ومنصة التعلّم الذاتي والمستمر والتفاعلي، وميدان الإبداع والابتكار، ومنجم الفرص لكل المجتمعات الباحثة عن تحسين تجارب العيش والعمل والتطور والتنمية فيها».

وأضاف: «من يمتلك مهارات التكنولوجيا اليوم، ويتقن لغاتها، ويتمكن من أدواتها وبرامجها، فسيستطيع أن يكون سبباً فاعلاً في تحقيق التنمية، وبناء اقتصاد المعرفة والتكنولوجيا والرقمنة، والمساهمة في مسيرة الحضارة الإنسانية».

وأكدت وزيرة دولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي، شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، أن «الشراكات الاستراتيجية مع المنظمات الدولية والمؤسسات الإقليمية والشركات العالمية مسار سريع لتمكين الشباب في تخصصات يضعها في أولوياته لتصميم مستقبله ومستقبل مجتمعاتنا، لاسيما التكنولوجيا».

وأضافت أن «جناح الشباب في (إكسبو 2020 دبي) هو المنصة المثلى لفرص عقد هذه الشراكات والإطلالة على أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا حول العالم، ولذلك اخترنا تخريج الدفعة الأولى من برنامج الزمالة التقنية للشباب العربي من هذه المنصة تحديداً».

وقالت إن «الدورة الأولى من برنامج الزمالة التقنية للشباب العربي استفادت بدعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مركز الشباب العربي، وجامعة الدول العربية، ومنظمة الأمم المتحدة. وسجلت شراكات غير مسبوقة مع شركات تكنولوجيا عالمية. ونحن على ثقة بأن الشباب في منطقتنا قادر على تضييق الفجوة الرقمية عبر اكتساب أحدث مهارات التكنولوجيا وتطبيقها عملياً لتحقيق أفكار مبتكرة تصنع المستقبل، خصوصاً أن البنك الدولي يشير إلى حاجة المنطقة العربية إلى 300 مليون وظيفة جديدة بحلول عام 2050».

وقال مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب الرئيس التنفيذي للاستراتيجية بمركز الشباب العربي سعيد النظري، أثناء حضور حلقة شبابية خاصة عقدت للمناسبة، إن برنامج الزمالة التقنية للشباب العربي شكّل نقلة في نوعية ومستوى البرامج التقنية التخصصية التي تمكّن الشباب العربي في تخصصات التكنولوجيا بتعاونه مع كبريات شركات التكنولوجيا العالمية.

وأضاف: «نتطلع إلى أن يسهم البرنامج في دعم قدرات الشباب في ريادة المشاريع التقنية، وسنحرص على دعم واحتضان الأفكار والحلول الإبداعية في مجال التكنولوجيا».

وتوجّه للخريجين بالقول: «أنتم بتنوعكم وتمثيلكم 15 دولة عربية وعشرات التخصصات والاهتمامات تصنعون روح هذا البرنامج المتنوع بمواده وورشه والمهارات التي يرسخها، وأنتم تؤسسون لجيل جديد من الكفاءات التقنية العربية الشابة، ونأمل أن يكون البرنامج مدخلاً لكم لعالم جديد من الفرص بالاستفادة من مهارات التكنولوجيا».

ويهدف مركز الشباب العربي من إطلاق برنامج الزمالة التقنية للشباب العربي إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية المتمثلة في تعريف وتحدي المعطيات اللازمة لتكوين قيادات عربية شابة في مجال التقنيات الرقمية والتكنولوجيا.

وتعاون المركز في تنفيذ البرنامج وتقديم محتواه مع منظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية وشركات التكنولوجيا العالمية، مثل «لينكدإن» و«سيسكو» و«إنتل».

• 300 مليون وظيفة جديدة ستحتاجها المنطقة العربية بحلول عام 2050.


شما المزروعي:

• «الشراكات الاستراتيجية مسار سريع لتمكين الشباب في تخصصات يضعها في أولوياته لتصميم مستقبله».

سعيد النظري:

• «سندعم الأفكار الإبداعية في مجال التكنولوجيا، ونتطلع إلى أن يسهم البرنامج في دعم قدرات الشباب».

طباعة