أكد أن القارة السمراء تتطلع لاستقطاب استثمارات بـ 200 مليار دولار

ليفي مادوكي: «إكسبو» فرصة لتشجيع السيّاح لاستكشاف «عجائب إفريقيا»

عبّر رئيس الشراكات الاستراتيجية للاتحاد الإفريقي، المفوض العام لجناح الاتحاد الإفريقي في «إكسبو 2020 دبي»، الدكتور ليفي أوشي مادوكي، عن أمله في أن تستقطب إفريقيا استثمارات بأكثر من 200 مليار دولار خلال الحدث الدولي، بجانب تشجيع السيّاح لاستكشاف عجائب إفريقيا.

ورداً على سؤال حول توقعاته للاستثمارات التي يمكن أن يستقطبها الاتحاد الإفريقي خلال الحدث الدولي، قال مادوكي: «نتطلع إلى حشد الاستثمارات والمستثمرين على هذا النطاق الواسع. ولا نمانع إذا جذبنا استثمارات تتجاوز 200 مليار دولار، في إطار حشد الجهود وجذب الاستثمار الجماعي».

وأضاف: «هذه هي الفرصة الذهبية لإظهار استعداد إفريقيا أمام العالم، وانفتاحها على الأعمال.. إنه وقت مهم بالنسبة للاتحاد الإفريقي، وفرصة لتعزيز العلاقة بين إفريقيا ودولة الإمارات العربية المتحدة، عبر الاستفادة من الشراكات الاقتصادية الممتدة بين منطقتينا».

وأضاف «تمثل مشاركة الاتحاد الإفريقي في هذه النسخة من إكسبو الدولي فرصة لإظهار التزام القارة الإفريقية بالتنمية المستدامة عبر الإطار الاستراتيجي لأجندة الاتحاد الإفريقي 2063، فضلاً عن استكشاف فرص الشراكات الممكنة واللازمة من أجل التحول الاقتصادي والاجتماعي في القارة».

وبخصوص الفرص المتوقعة، قال المفوض العام: «هناك عدد من الفرص اللامحدودة، التي وصفها موسى فكري، رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، بأنها ملموسة واستراتيجية من أجل تحقيق التقدم للقارة الإفريقية. والاتحاد الإفريقي هنا، في (إكسبو 2020 دبي)، عازم على استعراض فرص الاستثمار اللامحدودة الموجودة في إفريقيا، في ظل ما تتمتع به من تنوع في الثروة البشرية وفي الموارد».

وأكد أيضاً عزم الاتحاد على «وضع إفريقيا في المكان المناسب لاستضافة نسخة من إكسبو الدولي في المستقبل».

ويهدف جناح الاتحاد الإفريقي في «إكسبو 2020 دبي» إلى تحقيق العديد من الأهداف، أبرزها جذب واستقطاب الاستثمارات إلى إفريقيا، عبر تقديم مشروعات تطوير البنية التحتية «الناضجة»، ومشروعات الابتكار للمواهب الإفريقية الشابة، والترويج لإفريقيا كقارة متكاملة، وإثارة الاهتمام بإمكانات إفريقيا، وإثارة التفكير حول مستقبل القارة.

طباعة