«إكسبو 2020» يحتفى بإبداعاتها ودورها في ازدهار البشرية

إكسبو.. «جناح المرأة».. الجدران تعكس معاناة النساء عالمياً

صورة

لاتزال 132 مليون فتاة في العالم غير قادرة على الالتحاق بالمدارس، وتبلغ نسبة الفتيات غير الملتحقات بالمدارس الثانوية في المناطق الريفية حول العالم 61%، فيما تشكل المرأة اليوم أكثر من 47% من القوى العاملة في مختلف أنحاء العالم، ومع ذلك تتقاضى المرأة أجراً أقل بنسبة 16% من نظيرها الرجل، وهناك مجموعة من الأرقام والبيانات التي تنتشر على جدران جناح المرأة في «إكسبو 2020 دبي» تعكس واقع النساء في عالمنا اليوم.

والبيانات والأرقام رسالة لتذكير العالم بأن المشاركة الكاملة والمتكافئة للمرأة في جميع المجالات ضرورية لبناء عالم أكثر إنصافاً وعدالة، حيث انخفض معدل الفقر العالمي بنسبة 75% أثناء العقود الثلاثة الماضية، وعلى الرغم من ذلك فالمرأة أكثر عرضة للعيش في فقر مدقع من الرجل، وما يقارب 40% من الموظفات يعملن في قطاعات كانت الأكثر تأثراً بجائحة «كوفيد-19»، ما أدى لخسارتهن لتلك الوظائف بدرجة أكبر.

وفي عام 2021 ستعاني نحو 47 مليون امرأة إضافية من الفقر الشديد، فيما تقضي المرأة وقتاً أطول بثلاث مرات من الرجل في أداء أعمال غير مدفوعة الأجر بمعدل 4.1 ساعات يومياً.

وانطلاقاً من قناعة مشتركة بأن أهداف التنمية المستدامة والتطلعات إلى عالم يسوده السلام والازدهار لا تتحقق دون المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، سيبرز المعرض قضايا المرأة والفجوات التي ستواجه عالمنا، ما لم توجه الجهود كلها إلى عملية تحقيق التوازن بين الجنسين، فعلى مدار أشهر «إكسبو 2020 دبي» الستة، يستضيف جناح المرأة طيفاً من الفعاليات والبرامج والحوارات الهادفة، التي ستتجاوز تعزيز الفهم للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، إلى تحفيز عمل مشترك ملموس يمكن مشاركته مع العالم.

وإلى جانب الاحتفاء بقيادة النساء للتغيير في كل مناحي الحياة، يدعم جناح المرأة سعي «إكسبو 2020» لتقديم حلول واقعية لتحديات الحياة الواقعية. ويدعو «إكسبو 2020 دبي»، الزوار من شتى أقطار العالم إلى المشاركة في صنع عالم جديد، والمشاركة في احتفال بإبداع البشرية وابتكاراتها وتقدمها وثقافتها على مدار ستة أشهر.

ويتضمن الجناح مجلساً، وهو مساحة نابضة بالحياة وشاملة للجميع، من فنانين وعلماء وقادة فكر وسياسيين وروّاد مشروعات وقادة أعمال، للمشاركة في محادثات بناءة تركّز على حلول تمكين المرأة. واحتفاءً بالإسهامات المهمة، يؤكد الجناح على مبدأ مهم، وهو أنه تزدهر البشرية بازدهار المرأة. ويسلط الضوء على الإسهامات الأساسية التي قدمتها النساء في النهوض بالمجتمعات، فضلاً عن التحديات التي لاتزال المرأة تواجهها، لاسيما في ظل صراع العالم مع جائحة «كوفيد-19»، والعمل نحو مستقبل أكثر استدامة.

طباعة