«عالم الفرص» يستعرض حلولاً مبتكرة لمشكلات بيئية

3 تجارب لإنتاج الماء والكهرباء والطعام بأقلّ كلفة

صورة

يقدم جناح «عالم الفرص» في «إكسبو 2020 دبي»، مفهوم التغيير والاستدامة من خلال تجارب ثلاثة أشخاص، تمحورت حول خطوات شخصية بسيطة، كان هدفها الانطلاق برحلة التغيير من أجل بيئة أفضل، وذلك على ثلاثة مستويات، الغذاء والطاقة والمياه. يطرح الجناح فكرة التغيير الإيجابي وخطوات الاستدامة من خلال التغيير في العادات اليومية، ولكنه يقدم هذا المفهوم بقالب يجمع بين عروض الفيديو والشاشات التفاعلية، إضافة إلى غرفة التعهدات التي تحمل تصميماً رائعاً ومغايراً لمفهوم الأرض والسحاب.

ويقدم الجناح مفهوم الاستدامة من خلال ثلاثة مشروعات مبتكرة، يطرح كل منها قصة شخصية، تمكن صاحبها من إحداث التغيير في مجتمعه ومحيطه من أجل حياة أفضل.

مريم الجنيبي، من الإمارات، مزارعة عضوية، تُعلّم الناس كيف يزرعون، حتى إن كانت الشقة التي يقطنونها من دون شرفات. بينما تقدم أبيل كيوز، من بيرو، حلولاً لمعالجة مشكلة نقص المياه عبر صنع شِباك تحصد الضباب وتحوله إلى ماء، ويختتم الجناح قصصه مع التجربة الثالثة لفاطمة جمعة حاجي، من زنجبار، التي تُعلّم النساء تركيب الألواح الشمسية، وتساعد في توليد طاقة مستدامة في زنجبار، حيث يحصل أقل من 4% من السكان على الكهرباء.

مديرة جناح عالم الفرص، أنوشة المرزوقي، تحدثت لـ«الإمارات اليوم» عن الجناح، وهو من تصميم إيه جي آي آركيتيكتس، وقالت إن «تصميمه مستلهم من أهداف التنمية المستدامة، وهي بمجملها تتمحور حول التخلص من الفقر والجوع».

ولفتت المرزوقي إلى أن القصص التي يعرضها الجناح هي قصص أشخاص تم اختيارهم من عامة الناس، بهدف التركيز على إمكان إحداث التغيير لدى جميع أفراد المجتمع متى اتخذت الخطوات اللازمة، إلى جانب قيامهم بالتغيير من دون كلفة كبيرة. وأوضحت أن شكل الجناح وتصميمه بوجود ساحة في الوسط، أتى للتدليل على أهمية التواصل وتناقل الخبرات والتجارب، فعلى مرّ العصور، كانت الساحات مركز التقاء الناس ونقاشاتهم، وهذا ما سيتم العمل عليه من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأوضحت ميزات تصميم الجناح، مبينة أن المظلة ترتفع 32 متراً، وهي مكونة من سبعة أجزاء، وتمثل السحاب الذي يرمز للأحلام، مشيرة إلى أن اختيار العناصر الثلاثة الأساسية للحياة يأتي نظراً لأهميتها في جعل الشباب قادرين على التفكير في الفرص الجديدة، مشددة على أن الخطوات البسيطة التي تهدف للتغيير من شأنها أن تحدث فرقاً.

واعتبرت المرزوقي أن العناوين التي يطرحها «إكسبو 2020 دبي»، وهي الفرص والاستدامة والتنقل، تتكامل مع بعضها البعض، فجناح الفرص ينظر إلى الأشخاص، وكيفية إحداث التغيير من منطلق فردي، أما الاستدامة فتطلع إلى البيئة، فيما التنقل يطرح مفاهيم التكنولوجيا وكيف يمكن أن تخدمنا، وتتكامل هذه العناوين الثلاثة من خلال دعوة الناس لإحداث التغيير.

وشددت المرزوقي على أن هذه الأهداف هي خطة عالمية وضعتها منظمة الأمم المتحدة للوصول إلى كوكب أفضل، مشيرة إلى أن الجناح سيواصل استقبال الزوار بعد انتهاء المعرض، وسيستكمل نشر التوعية حول التنمية المستدامة.

غرفة التعهدات

تنتهي الجولة في جناح التواصل مع غرفة التعهدات، التي بُنيت بتصميم يجعل الزوار أمام مشهد تنقلب فيه الطبيعة رأساً على عقب، فتحتل السحب أرض هذه الغرفة، بينما تنتشر مجسمات المساحات الخضراء في سقف الغرفة، مع وجود التأثيرات الصوتية والإضاءة لإبراز تعاقب الليل والنهار والفصول الأربعة.

يوقع الزائر في هذه الغرفة تعهداً بإجراء تغيير في حياته، وله أن يختار المجال أو المكان الذي يريد أن يحدث فيه التغيير، سواء المنزل أو العمل أو الأماكن العامة، ثم عليه اختيار عادة يومية سيعمل على الالتزام بها من أجل حياة مستدامة.

• مريم الجنيبي.. تُعلّم الناس الزراعة.. حتى داخل شقة تفتقد وجود الشرفات.

• أبيل كيوز.. تعالج نقص المياه بصنع شِباك تحصد الضباب وتحوله إلى ماء.

• فاطمة حاجي.. تعلم النساء تركيب الألواح الشمسية وتوليد الكهرباء.

طباعة