السفر في رحلة عبر التاريخ للاستمتاع بالحدائق والساحات المفتوحة

جمال إيطاليا يجمع الزوار في «إكسبو 2020 دبي»

صورة

ينطلق زوار جناح إيطاليا في معرض «إكسبو 2020 دبي» برحلة تأخذهم إلى قلب إيطاليا، حيث يمكنهم الاستمتاع بالحدائق والساحات المفتوحة المستلهمة من الساحات الإيطالية التقليدية، والتعرّف الى كيفية إطلاق روح الإبداع من أماكن ومناهج مختلفة في الحياة. وسيمنح الجناح زواره الفرصة للسفر في رحلة عبر التاريخ من الماضي إلى المستقبل ومشاهدة إيطاليا من السماء، للاحتفال بالجمال الذي هو بمثابة حلقة الوصل بين الإبداع والمعرفة تحت عنوان: «الجمال يجمع الناس».

هياكل سفن

وصُمّم الجناح الإيطالي الواقع في منطقة الفرص على شكل ثلاثة هياكل لسفن مقلوبة تغطي سقف المبنى، إذ يروي المبنى قصة لا تُنسى عن الثقافة والفنون والاستدامة والتعليم والعلوم والأمن والإبداع.

ويعكس تصميم الجناح المُستَلهَم من المسارات التي تربط البحر المتوسط، المهارات التي تتمتع بها الشركات الإيطالية والمجتمع الإيطالي، وإبداعاتهم وإنتاجهم المبتكر، حيث يسلط الضوء على أفضل الممارسات، مثل الاقتصاد الدائري والاستدامة.

الاستثمارات الإماراتية

إلى ذلك، أوضحت بيانات لوزارة الاقتصاد، أن قيمة الاستثمارات الإماراتية في إيطاليا تبلغ نحو 48 مليار درهم موزعة على قطاعات مختلفة، أهمها قطاعات الخدمات والسياحة، إضافة إلى بعض الصناعات الصغيرة والمتوسطة، لافتة إلى أن دولة الإمارات هي أكبر شريك تجاري عربي لإيطاليا، فيما تعد إيطاليا رابع أكبر شريك أوروبي لدولة الإمارات وثاني أكبر المصدرين إليها من أوروبا.

من جهتها، أشارت بيانات لغرفة تجارة وصناعة دبي إلى أن صادرات إيطاليا من المنتجات الدوائية والآلات والأحذية والمنتجات الغذائية تحمل فرصاً كبيرة للنفاذ إلى السوق الإماراتية، بينما تتمتع صادرات دولة الإمارات من الألمنيوم والسيراميك والزجاج واللؤلؤ بفرص كبيرة للنفاذ إلى الأسواق الإيطالية. ووفقاً لـ«غرفة دبي»، فإن هناك فرصاً كبيرة للاستثمارات المشتركة في مجال الزراعة والقطاع العقاري وصناعة السيارات والصناعات الدوائية ومجال الفضاء والطيران.

نمو

وبينت إحصاءات الغرفة أن الناتج المحلي لإيطاليا شهد نمواً مطّرداً منذ عام 2012 حتى عام 2017، لكنه هبط بنسبة كبيرة خلال عام 2018، فيما من المتوقع أن يستقر معدل النمو عند مستوى عام 2018 حتى عام 2024. وأضافت أن الصناعة لاتزال الرافد الأكبر للاقتصاد الإيطالي، وتحقق ما يصل إلى 17% من إجمالي الاقتصاد، يليها قطاع التجارة بنسبة 16%، ثم النقل والمواصلات بنسبة 9%، فالتشييد والبناء بنسبة 5%، والزراعة بنسبة 2%.

بدء الأعمال

وأشارت «غرفة دبي» إلى أن إيطاليا تحتل المركز 58 في مؤشر البنك الدولي لبدء الأعمال، موضحة أن السياحة تعتبر قطاعاً واعداً للاقتصاد الإيطالي، حيث تعد إيطاليا واحدة من أهم الوجهات السياحية في العالم، لما تملكه من مقومات تاريخية وبنية تحتية وموقع استراتيجي على البحر المتوسط. وأظهرت بيانات الغرفة نمواً لافتاً في الإنفاق السياحي في إيطاليا خلال الأعوام الـ20 الماضية، والذي وصل الى ذروته عام 2018 مع بلوغه نحو 211 مليار دولار، حيث تمثل سياحة الترفيه النسبة الأكبر من الطلب السياحي في إيطاليا بنسبة 79%.

صادرات وواردات

تبلغ قيمة صادرات إيطاليا غير النفطية إلى دولة الإمارات نحو 6.7 مليارات دولار، في حين تبلغ وارداتها نحو مليار دولار. وتعتبر إيطاليا واحدة من أكبر المصدرين في العالم، حيث تصدر سنوياً ما يزيد على نصف تريليون دولار من السلع والمنتجات إلى مختلف الدول، فيما تستورد بما قيمته نحو 499 مليار دولار. ومن أهم الصادرات الإيطالية: الماكينات ومعدات النقل والمنتجات الصناعية والكيماويات والسيارات والمنتجات الغذائية، بينما أبرز ما تستورده هي المنتجات المعدنية والسلع الصناعية.

تعزيز التعاون

يُعد حضور إيطاليا في «إكسبو 2020 دبي» فرصة لتعزيز التعاون واستكشاف الفرص وتحديد مجالات جديدة للشراكة مع الإمارات، خصوصاً في مجالات الابتكار والتكنولوجيا والصناعات المتقدمة، فضلاً عن إقامة المشروعات المشتركة وتبادل الخبرات في مجالات جديدة، مثل المدن الذكية والعلوم التكنولوجية وحلول المياه والطاقة المتجددة، وفتح المجال بين البلدين لتنمية الشراكة على مستوى القطاع الخاص.

• تصميم الجناح يعكس المهارات التي تتمتع بها الشركات الإيطالية.

• صادرات الإمارات من الألومنيوم والزجاج واللؤلؤ تتمتع بفرص كبيرة للنفاذ إلى إيطاليا.

طباعة