عبدالله بن زايد ونائب رئيس الباراغواي يؤكّدان دور الحدث في تعزيز التعاون الدولي

«إكسبو دبي» يدعم التعافي العالمي

عبدالله بن زايد وهوغو فيلاسكيز بحثا المستجدات الإقليمية والدولية. وام

أكّد سموّ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، حرص دولة الإمارات على تعزيز علاقات التعاون المشترك مع الباراغواي ودول أميركا اللاتينية الصديقة في المجالات كافة.

جاء ذلك، خلال استقبال سموّه، نائب رئيس جمهورية الباراغواي، هوغو فيلاسكيز، في «إكسبو 2020 دبي».

وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية الباراغواي، وسُبل تعزيز آفاق التعاون المشترك في مختلف المجالات.

وبحث الجانبان عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى المستجدات الإقليمية والدولية.

واستعرض سموّه وهوغو فيلاسكيز مشاركة جمهورية الباراغواي الصديقة في «إكسبو دبي»، ودور هذا الحدث العالمي البارز في تعزيز التعاون الدولي لدعم التعافي الاقتصادي العالمي، وتحقيق التنمية المستدامة في المجتمعات.

من جانبه، أشاد فيلاسكيز بالتنظيم المتميز لـ«إكسبو دبي»، مؤكّداً على الفرص الواعدة التي أتاحها هذا الحدث العالمي لكل الدول المشاركة، من أجل تعزيز خططها التنموية على مختلف الصعد.

وأعرب عن تطلع بلاده إلى تعزيز علاقات التعاون المشترك مع دولة الإمارات في المجالات كافة، مشيداً بالمكانة الرائدة التي تحظى بها الدولة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

عبدالله بن زايد:

• «دولة الإمارات حريصة على تعزيز آفاق التعاون المشترك مع الباراغواي في مختلف المجالات».

طباعة