دينا ستوري: التكريم إشادة بالتزام المعرض المتواصل بتمكين المرأة

«المعيار الأوروبي والدولي للمساواة».. شهادة عالمية جديدة لـ «إكسبو دبي»

صورة

أكدت مديرة عمليات الاستدامة في «إكسبو 2020 دبي»، دينا ستوري، أن حصول المعرض الدولي على تكريم المعيار الدولي والأوروبي للمساواة بين الجنسين؛ يعد إنجازاً جديداً يضاف إلى قائمة الإنجازات العالمية لمنصة «إكسبو» على أرض دولة الإمارات.

وأوضحت أن حصول «إكسبو دبي» على الجائزة يمثل التزام الحدث الدولي على نطاق أوسع بالمساواة بين الجنسين، لافتة إلى أن فكرة الجائزة هي لبحث المساواة بين الرجل والمرأة في جميع المجالات، مشيرة إلى أن 53% من العاملين في «إكسبو دبي» من النساء، تقودهم وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، ريم بنت إبراهيم الهاشمي.

ووصفت دينا ستوري الشهادات الدولية بأنها إشادة بالالتزام المتواصل لـ«إكسبو دبي» بالمساواة بين الجنسَين في مكان العمل، مضيفة أن «الاستدامة بمفهومها الشامل ليست البيئية فقط، وإنما هناك الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية أيضاً، وبالنسبة لنا نحن فريق العمل في (إكسبو دبي) ركزنا على الاستدامة الاجتماعية بجانب الاستدامة البيئية والاقتصادية، ولدينا شهادات دولية أخرى حصلنا عليها في مجالات الاستدامة، منها (الليدز) و(الآيزو 20121)».

وعن الرسائل المهمة ومكتسبات ما بعد «إكسبو 2020 دبي»، أوضحت ستوري أن إرث «إكسبو دبي» ليس في المباني فقط، وإنما يتعدى إلى الجوائز والشهادات الدولية التي حصل عليها، ومنهجية العمل والمفاهيم والحلول المطروحة، ومبادئ المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة. وثمنت مديرة عمليات الاستدامة في «إكسبو 2020 دبي» دور فريق العمل الطموح، مؤكدة أن الجائزة تمثل شرفاً لها باعتبارها امرأة كونها جزءاً لا يتجزأ من فريق «إكسبو دبي».

معايير

تزامن حصول «إكسبو دبي» على تكريم المعيار الدولي والأوروبي للمساواة بين الجنسين مع الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، تحت شعار «كسر التحيز»، الذي يشكل جزءاً من برنامج «الإنسان وكوكب الأرض» الذي أطلقه «إكسبو دبي» ضمن أسابيع الموضوعات، إذ يعد النسخة الأولى من إكسبو الدولي التي تضم جناحاً مستقلاً مخصصاً للمرأة منذ أكثر من 50 عاماً.

طباعة