«دستركت 2020» تنظم جولة تستعرض تطوير الموقع

مستقبل «إكسبو دبي» بعد 31 مارس.. مرحباً بكم في مجتمع نابض بالحياة

صورة

تحت شعار «أيدي الطبيعة الشافية.. خلق بيئات صحية للعيش»، نظمت «دستركت 2020»، مستقبل موقع «إكسبو 2020 دبي»، جولة بالدرّاجات الهوائية، في موقع الحدث الدولي، لعرض تطوّر المخطط الحضري، الهادف إلى تحويل هذا الموقع العالمي الضخم، إلى مدينة ذكية ومستدامة للمستقبل.

وجاءت الجولة في أعقاب مشاركة «دستركت 2020» في فعاليات أسبوع الصحة واللياقة في «إكسبو 2020 دبي»، الذي يعقد ضمن سلسلة موضوعات الأسابيع المتخصصة، التي ينظمها الحدث، في إطار برنامج الإنسان وكوكب الأرض.

وسلطت الفعالية الضوء على مبادرات الاستدامة، ومعايير ونماذج ممارسات الصحة واللياقة، التي بدأها «إكسبو 2020 دبي»، والتي ستستمر مع تطوّر الموقع إلى مجمّع «دستركت 2020» الحضري. وركزت الجولة على تبادل أفضل الممارسات بين المؤسسات العالمية الرائدة في هذا المجال، مثل: معهد ويل بيلدنج الدولي، وكوبنهاجينز دزاين كو، وشركة التكنولوجيا الأميركية (ووب)، والوكالة السويدية للصحة العامة.

وتُعدّ «دستركت 2020»، أول مدينة في المنطقة تسجل ضمن مجتمع ويل النموذجي التجريبي، وهو عبارة عن مبادرة تحدد المعايير اللازمة لإنشاء مجتمعات تتبنّى التنظيم المثالي للمساحات، من أجل العيش والعمل، لتعزيز صحة ورفاهية الإنسان على مستوى العالم، ومن خلال ذلك، فإن «دستركت 2020» تتبنّى معايير تهدف إلى تأسيس مجتمع يتمحور حول تلبية احتياجات الإنسان المتغيّرة، وتعزيز أعلى مستويات التفاعل الاجتماعي والمشاركة بين ساكنيه.

وتتطلع «دستركت 2020» إلى إعطاء الأولوية للاحتياجات المستقبلية للموظفين والمقيمين والزائرين في مشهد عالمي سريع التطوّر، ما يضع الناس في قلب التخطيط والتصميم بكل أرجائها، من خلال بنية تحتية ذكية مصممة لتجمع بين مساحات العمل المعاصرة والمساكن والمرافق التعليمية والثقافية وأماكن الترفيه، ومجموعة من المعالم والوجهات البارزة، التي سيتم الاحتفاظ بها بعد إسدال الستار على فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، وستوفر أجواء المدينة المستقبلية الإحساس بالانتماء للمجتمع، والترابط والراحة المنشودة في عالم ما بعد الجائحة.

من جهته، قال مدير التصميم المعماري لـ«دستركت 2020»، ديفيد جورلاي، الذي قاد الجولة: «مع قرب انتهاء (إكسبو 2020) في 31 مارس المقبل، استضفنا هذه الجولة لتسليط الضوء على كيفية تطوّر الموقع إلى مجتمع متكامل، ومدينة مصممة بعناية للوصول إلى كل أرجائها في 15 دقيقة، تمكن الموظفين والمقيمين والزائرين من الحصول على كل ما يحتاجون إليه بسهولة».

وأضاف: «جزء كبير من تصميم البنية التحتية لـ(دستركت 2020) يركز على توفير سُبل تعزّز الحياة الصحية والرفاهية، ونمط حياة نشط ومتوازن، إذ ستقدم المدينة حلولاً ذكية للتنقل عبر تشجيع الاعتماد على الوسائل المستدامة والمرنة، التي تسمح للأشخاص بالانتقال بأمان وراحة من مكاتبهم إلى منازلهم».

وأوضح جورلاي أن «ذلك سيتحقق من خلال مجموعة من خيارات التنقل التي تربط كل أرجاء المدينة، وتناسب الجميع، عبر مسار مخصص للسيارات الخاصة، ومسار مخصص للدرّاجات بطول 10 كيلومترات، ومسارات مشاة مترابطة وفسيحة، ومسار ركض بطول خمسة كيلومترات».

توازن ورفاهية واستدامة

سلطت «دستركت 2020»، خلال الجولة، الضوء على التصميم الحضري لمدينة المستقبل، وبنيتها التحتية التي تتمحور حول الإنسان، إضافة إلى المميزات الفريدة لموقع «إكسبو 2020 دبي». واصطحبت الضيوف عبر كل المناطق المميزة في الموقع، لتعريفهم بكيفية تصميم المخطط الرئيس لـ«دستركت 2020»، لتأسيس بيئة حضرية حديثة شاملة ونابضة بالحياة، تدعم التوازن والرفاهية والاستدامة.

• تتطلع «دستركت 2020» إلى إعطاء الأولوية للاحتياجات المستقبلية للموظفين والمقيمين والزائرين في مشهد عالمي سريع التطوّر.

• 10 كيلومترات، طول مسار الدرّاجات التي ستضمها المدينة، ومسارات مشاة مترابطة وفسيحة، ومسار ركض بطول خمسة كيلومترات.


ديفيد جورلاي:

• «جزء كبير من تصميم البنية التحتية لـ(دستركت 2020) يركز على توفير سُبل تعزز الحياة الصحية والرفاهية، ونمط حياة نشط ومتوازن».

طباعة