مع شراكات واستثمارات تحسّن حياة الناس

عبر بوابة «إكسبو دبي».. التأكيد على مواجهة التحديات العالمية الكبرى

أسبوع الأهداف العالمية الذي استضافه الحدث الدولي نظم عدداً من الفعاليات المميّزة. من المصدر

اختتمت فعاليات أسبوع الأهداف العالمية في معرض «إكسبو 2020 دبي»، التي انطلقت في 15 يناير الجاري بخطاب لنائب الأمين العام للأمم المتحدة، أمينة محمد، التي أكدت فيه أهمية مواصلة دفع الجهود للتغلب على أكبر التحديات التي يواجهها العالم حالياً.

وقالت محمد في حفل الافتتاح، إن «الأمر متروك لكل واحد منا، أفراداً وجماعات، لتحويل هذه المشاركة إلى شراكات واستثمارات تحسّن حياة الناس بشكل ملموس في كل مكان»، مضيفة: «مع دمج الأهداف العالمية في جميع فعاليات (إكسبو 2020)، لا يمكنني التفكير في مكان أكثر ملاءمة لنا لتجديد التزامنا المشترك بالوفاء بالوعود التي قطعناها على أنفسنا في عام 2015».

فعاليات

واستضاف أسبوع الأهداف العالمية، الذي انعقد بالتعاون مع الأمم المتحدة خارج مدينة نيويورك للمرة الأولى في تاريخه، عدداً من الفعاليات المميّزة التي أمكن المشاركة فيها حضورياً أو عن بُعد، إضافة إلى الأنشطة، وتجارب الزوار التي لا تنسى، والتي يسلط كل منها الضوء على ضرورة العمل الجماعي، ومعالجة القضايا الملحّة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة الـ17 بحلول عام 2030.

مشاركون

وكان من ضمن المتحدثين في الفعالية الرئيسة «الأهداف العالمية للجميع» في ملتقى الإنسان وكوكب الأرض في منطقة الفرص في «إكسبو 2020»، المديرة التنفيذية للميثاق العالمي للأمم المتحدة، ساندا أوجيامبو، والناشط الأميركي في مجال العدالة البيئية وأصغر مستشار للبيئة في البيت الأبيض على الإطلاق، جيروم فوستر، ورئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة، هيلين كلارك، وكل من مناصري أهداف التنمية المستدامة، كاتب السيناريو البريطاني، ريتشارد كيرتس، والممثلة الأميركية روبن رايت.

وشارك افتراضياً في فعاليات الأسبوع، الرئيس المشارك لمؤسسة «بيل وميليندا غيتس»، بيل غيتس، حيث قال: «إذا أردنا أن نصل إلى تحقيق الأهداف العالمية بطريقة حاسمة بحلول عام 2030، فإننا بحاجة لجعل عام 2022 وكل الأعوام التي ستأتي بعده، أعواماً للعمل الجاد».

مهام

ومثلت حملة قائمة المهام العالمية المنصة الشاملة لفعاليات الأسبوع، بتأطير كل فعالية في سياق أهداف التنمية المستدامة - قائمة المهام الأكثر شمولاً للإنسان وكوكب الأرض - وبث الحيوية والنشاط في جميع أرجاء موقع «إكسبو 2020 دبي» عبر وضع ملصقات التعهدات والأنشطة التي تضم اللوحة الدائرية المميزة لألوان أهداف التنمية المستدامة.

العمل الجريء

وأثبتت استراتيجية العمل الجريء بشأن أهداف التنمية المستدامة، بدءاً من الشركات وصولاً إلى الأهداف، فضلاً عن استراتيجيات الاستثمار المسؤولة المتوافقة مع أهداف التنمية المستدامة، تلك الموضوعات الرئيسة التي ناقشها منتدى الأعمال بشأن أهداف التنمية المستدامة، والذي حضره كيانات صناعية من القطاعين العام والخاص.

وبالمثل، اتفق المتحدثون في جمعية أفضل الممارسات العالمية لإكسبو 2020 دبي على أن الابتكارات التي تتناول أهداف التنمية المستدامة الـ17 بحاجة إلى الشراكة، والمساءلة، والتعاون إذا أُريد لها أن تتوسع وتُحدث تأثيراً أكبر في المجتمعات بشتى أرجاء العالم.

ترابط

وشهدت الجلسة الافتتاحية لقمة المياه والغذاء والطاقة، ضمن الأسبوع، إصدار كل من دولة الإمارات، والأردن، وهولندا إعلاناً ثلاثياً يؤكد التزامهم بدعم نهج الترابط الذي يُحسّن من استخدام المياه والغذاء والطاقة، ويدعو سائر الحكومات الأخرى إلى أن تكون على دراية بالعلاقات المتبادلة والمترابطة بين هذه الموارد الحيوية الثلاثة.

تجاوز وتخطٍّ

كما شهدت الجلسات الثلاث للمجلس العالمي التي أقيمت على مدار الأسبوع اجتماع قادة من الحكومات، والمؤسسات الاجتماعية، والأوساط الأكاديمية، والمنظمات الحكومية الدولية، لبحث المخاطر العديدة وصقل التقنيات الناشئة والطاقة المتجددة، وتبادل المناهج المختلفة بشأن كيفية تجاوز العقبات وتخطي الحواجز من الشراكات المدفوعة بالقيمة إلى دحض الصور النمطية.

المساواة

ودعماً لكل هذه الجهود وتضافرها، تم تسليط الضوء على الحاجة إلى تحقيق المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة كعاملين جوهريين، ليس فقط من أجل الوفاء بحق من حقوق الإنسان، بل من أجل النهوض بالبشرية.

القيم المستدامة

تضمنت الفعاليات البارزة التي أقيمت ضمن أسبوع الأهداف العالمية، جلسة بعنوان «إتش تو أوه أصوات الأرض»، والتي أظهرت كيفية قيام المجتمعات في باراغواي بتعزيز القيم المستدامة والممارسات الجيدة للمواطنين عبر الموسيقى.

عرض

بلغت فعاليات أسبوع الأهداف العالمية ذروتها بعرض فني حمل عنوان «الحوار بين الثقافات»، قدمته شركة «سيما دانس»، الذي كان مشبعاً بقيم الكرامة والجنوح نحو السلام والحساسية تجاه كوكب الأرض وسكانه.

طباعة