مبادرة وطنية تهدف إلى تمكين الشباب وتزويدهم بالمعارف والخبرات لبناء مستقبل أفضل للمجتمعات

«القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة» ينطلق من «إكسبو»

أُطلق ضمن فعاليات أسبوع الاستدامة أمس، الذي ينُظم تحت معرض «إكسبو 2020 دبي»، برنامج «القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة»، في مبادرة وطنية هادفة إلى تمكين الشباب في دولة الإمارات، وتزويدهم بالمعارف والخبرات والمهارات اللازمة للمشاركة بفاعلية في دعم وقيادة الجهود الوطنية والدولية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية وبناء مستقبل أفضل للمجتمعات.

ويركز البرنامج، الذي سيتم تنفيذه بالشراكة بين اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، والصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية، ومكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء، والمؤسسة الاتحادية للشباب، والمجلس الإعلامي لحكومة دبي، على إعداد جيل جديد من القادة الشباب القادر على دعم أهداف التنمية المستدامة من خلال تأهيلهم بالخبرات والأدوات اللازمة وإنشاء فرق عمل متخصصة في مختلف أهداف التنمية المستدامة والمشاركة عبر الوظائف المختلفة للجنة الوطنية الإماراتية المعنية بأهداف التنمية المستدامة في تعزيز خطة التنمية المستدامة لعام 2030 داخل الدولة وخارجها.

حاضنة عالمية

وأكدت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي رئيسة اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، ريم الهاشمي، أن «دولة الإمارات أصبحت حاضنة عالمية لنموذج مبتكر في تمكين الشباب وتفعيل دورهم ومشاركتهم في العملية التنموية الوطنية، تجسيداً لتوجيهات القيادة الرشيدة التي تؤمن بقدرات وطاقات الشباب، وتحرص على تعزيز دور فئة الشباب وتأهيلهم لمواجهة التحديات المستقبلية، وتزويدهم بالأدوات والوسائل التي تدعم جهودهم لبناء وطن مبني على اقتصاد معرفي ومستدام».

وقالت إن «برنامج القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة يشكل منصة مهمة لشباب الوطن يمكنهم من الاستفادة القصوى من الطاقات الكامنة لدى الشباب لتعزيز فكر الاستدامة كأسلوب حياة، والاستخدام الأمثل للتقنيات الحديثة والمبادرات المبتكرة لدعم أهداف التنمية المستدامة في مختلف القطاعات الحيوية في المجتمع، كما يسهم البرنامج في تمكين الشباب لكي يلعبوا دوراً مهماً في تطوير مجتمعاتهم».

نهج ثابت

من جهته، قال وزير الاقتصاد ورئيس مجلس أمناء الصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية، عبدالله بن طوق المري، إن الاستثمار في تمكين الشباب وتطوير قدراتهم وتأهيلهم للمشاركة في مختلف ميادين العمل، هو نهج ثابت لدى الدولة وقيادتها الرشيدة منذ نشأة دولة الإمارات.

وأضاف أنه «مع إطلاق الخطط الوطنية الطموحة والمشروعات التنموية المستقبلية والأجندة الاقتصادية الجديدة للخمسين عاماً المقبلة، باتت الجهود الرامية نحو تمكين الشباب تكتسب أهمية أكثر من أي وقت مضى، لتعزيز دورهم في إحداث فرق حقيقي ودفع الجهود نحو تطوير نموذج اقتصادي جديد أكثر مرونة واستدامة».

طاقة متجددة

بدورها، قالت وزيرة دولة لشؤون الشباب، نائب رئيس مركز الشباب العربي، شما بنت سهيل فارس المزروعي، إن الشباب هم الطاقة المتجددة لتوليد الأفكار المبتكرة، والوصول إلى الحلول الكفيلة بمواجهة تحديات المستقبل، لهذا تحرص قيادة الإمارات وباستمرار على دعم وتحفيز الشباب للاهتمام بملف الاستدامة وطنياً وعالمياً، مشيرة إلى أن هذه الفئة حريصة على أن تلعب دوراً فاعلاً في الجهود الوطنية لتحقيق الاستدامة وخدمة الوطن.

إتاحة الفرص

وفي السياق ذاته، أكد مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء نائب رئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، عبدالله ناصر لوتاه، أن حكومة دولة الإمارات حريصة على تعزيز مشاركة الشباب في دعم وقيادة جهود التنمية العالمية، ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالاستثمار في طاقات الشباب وإتاحة الفرص لهم للمشاركة بفاعلية في تأدية دور حيوي في تطوير المجتمعات ودعم مسيرة التنمية العالمية.

إشراك الشباب

من جانبها، تحدثت المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي رئيسة المجلس العالمي للهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، منى غانم المري، في الجلسة الحوارية التي تم خلالها إطلاق برنامج القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة، حيث قدمت نبذة تعريفية عن البرنامج ومكوناته وأهدافه، لافتة إلى أنه يأتي في إطار الجهود الرامية لإشراك الشباب بطريقة فعالة في المنصات الوطنية المعنية بأهداف التنمية المستدامة وبناء قدراتهم والاستفادة من طاقاتهم في تحقيق هذه الأهداف العالمية الـ17 من أجل بناء مستقبل أكثر استدامة وازدهاراً للأجيال الحالية والمستقبلية حول العالم. وأكدت أن دولة الإمارات لعبت دوراً مهماً في صياغة أهداف التنمية المستدامة 2030، تأكيداً على اهتمامها وريادتها في مجالات حيوية مثل تمكين المرأة والطاقة المستدامة والعمل المناخي.

مجلس إعلامي

أعلنت المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، منى المري، عن إطلاق المجلس الإعلامي لأهداف التنمية المستدامة كجزء من برنامج القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة، بهدف تطوير قدرات الشباب الإماراتي وصقلها من الناحية الإعلامية لصناعة المحتوى وتعزيز سمعة الدولة في ملف التوازن بين الجنسين، مواكبةً لتوجهات حكومة الإمارات لإشراك الشباب بفاعلية في المجالات الاستراتيجية الرئيسة، وتسريع مشاركتهم في خطة التنمية المستدامة بكل مجالاتها.

وقالت إن فريق عمل المجلس سيمثل قوة داعمة للجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة من خلال العمل على استراتيجية الاتصال الخاصة باللجنة وصنع المحتوى، ونشر الوعي بأهداف التنمية المستدامة والتعريف بإنجازات الدولة فيها.

إشادة أممية

أشادت مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشباب، جاياثما ويكراماناياكي، بالجهود التي تبذلها حكومة دولة الإمارات وحرصها على ضم فئة الشباب في الدولة والعالم لدعم جهود الاستدامة وتحقيق الازدهار الاقتصادي والاجتماعي، مؤكدةً أن الشباب هم الأقدر على مواجهة تحديات المرحلة الراهنة بهدف تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

• إنشاء فرق عمل شبابية متخصصة في مختلف أهداف التنمية المستدامة.

• 17 هدفاً عالمياً للتنمية المستدامة من أجل بناء مستقبل أكثر ازدهاراً للأجيال الحالية والمستقبلية.

طباعة