إكسبو.. وزيرة الاقتصاد في كوستاريكا: لدينا إمكانات لاستقطاب استثمارات كبرى

فيكتوريا مورا. من المصدر

قالت وزيرة الاقتصاد والصناعة والتجارة في كوستاريكا، فيكتوريا هيرنانديز مورا، لـ«الإمارت اليوم»، إن «العلاقات الاقتصادية والتجارية بين كوستاريكا والإمارات تشهد تطوراً ونمواً مستمرين».

وأضافت: «بلدنا يتمتع بإمكانات كبيرة في القطاع الزراعي، يمكن الاستفادة منها في فتح خطوط جديدة للاستثمار والتعاون مع شركاء وأسواق جديدة، بما في ذلك الإمارات».

وأكدت الوزيرة أن كوستاريكا تمتلك إمكانات لاستقطاب الشركات والاستثمارات الجديدة.

وقالت إن «هناك شركة إماراتية بدأت مشروعاً مهماً خلال الفترة الأخيرة، يتمثل في بناء منشأة فندقية فاخرة في شمال البلاد»، مشيرة إلى الدور الكبير لقطاع السياحة البيئية في كوستاريكا، «التي تضم عدداً كبيراً من المحميات والحدائق الوطنية المنتشرة في البلاد، ما يمثل فرصاً أمام الشركات ورؤوس الأموال».

وأشارت مورا إلى مجال آخر، يتمثل في القطاعات المستدامة، بما في ذلك الطاقة النظيفة والمتجددة، إلى جانب الاقتصاد الدائري وصناعات إعادة التدوير، شارحة أن «هذه القطاعات تكتسب أهمية بالغة في ظل الظروف التي يشهدها عالمنا اليوم، والتوجهات نحو خفض انبعاثات الكربون».

ونوّهت بالدور الكبير للمناطق الحرة في جذب الاستثمارات إلى البلاد، في ظل التسهيلات التي توفرها، بما في ذلك سهولة ممارسة الأعمال، لافتة إلى أن «العديد من الشركات الكبرى يتخذ من كوستاريكا فروعاً إقليمية لها».

وقالت: «ندرس الفرص مع شركاء من السوق الإماراتية، وقد تكون استثمارات خاصة أو في مشروعات مشتركة»، مشيرة إلى أن «تحقيق هذا الأمر يعتمد على ما ستتوصل إليه المفاوضات مع الشركاء، ونتطلع إلى تحقيق العائد للجانبين».

وتابعت: «تعرفنا إلى الفرص الاستثمارية والتجارية في السوق الإماراتية قبل عامين، أثناء الزيارة الأخيرة. وخلال زيارتنا الحالية قدمنا العديد من العروض حول مشروعات استثمارية، مثل: مشروعات الهيدروجين الأخضر، وتطوير البنية التحتية، إضافة إلى النظر في تبادل الطلاب بين الجامعات وتطوير قطاع الأبحاث».

ووفقاً لوكالة ترويج الاستثمار الكوستاريكية، فإن كوستاريكا هي وجهة استراتيجية للشركات متعددة الجنسيات التي تعمل في قطاعات مثل الخدمات والتصنيع المتقدم.

وقد اختارت أكثر من 250 شركة رائدة في جميع أنحاء العالم كوستاريكا مكاناً لتوسيع عملياتها، كما أنها تعدّ الموقع المفضل في أميركا اللاتينية لشركات صناعة التكنولوجيا التي ترغب في إقامة مشروعات استثمارية جديدة. واحتفلت كوستاريكا، أمس، بيومها الوطني في «إكسبو 2020 دبي»، مع مجموعة من العروض الفنية والثقافية. ويعرض جناح كوستاريكا المميزات البيئية التي تتمتع بها، وتجعلها من أبرز الوجهات السياحية في العالم، فضلاً عن التعريف بالتنوّع البيولوجي الكبير الذي تتميز به، مع امتلاكها مساحات كبيرة من المسطحات الخضراء والشواطئ التي تعزز من جاذبيتها مقصداً سياحياً.

طباعة