أكبر «برقع في العالم» ينطلق من جناح المرأة في «إكسبو»

البرقع في الإمارات يمثل جانباً من العادات والتقاليد. تصوير: يوسف الهرمودي

دوّنت المنظمة النسائية «قيثارة» ومجموعة مجوهرات «جوهرة»، ومشروع «البقشة» أسماءها في موسوعة الأرقام القياسية العربية العالمية، أمس، بتصميمهم «أكبر برقع في العالم»، تم الإعلان عنه وعرضه جناح المرأة في «إكسبو 2020 دبي»، تزامناً مع احتفالات عيد الاتحاد الخمسين لدولة الإمارات، وسيتم إهداء البرقع إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات».

وشهد جناح المرأة، أمس، عرض أكبر برقع في العالم، بطول بلغ 96 سنتيمتراً وعرض بلغ 47 سنتيمتراً.

من جهتها، قالت الدكتورة مريم كتيت، لـ«الإمارات اليوم»، إن «استضافة دولة الإمارات لـ(إكسبو 2020 دبي)، والاحتفالات الخاصة بعيد الاتحاد الخمسين، من أهم الأسباب التي شجعتهم على تصميم أكبر برقع في العالم»، مضيفة: «لدينا رغبة كبيرة في فتح المجال لأكبر عدد ممكن من النساء الزائرات لكشك (البقشة) المشارك في معرض (إكسبو دبي) للإسهام في صناعة البرقع، كتجربة ثقافية تيسرها البقشة، ومن خلاله سيتم تعريف الزائرات بقصة البرقع وجماله وأهميته، وذلك لكونه جزءاً من الهوية التراثية للمرأة الإماراتية، وكيف استخدمته لحماية وجهها من الشمس والرمال».

وأضافت: «لطالما كانت الإمارات محطة مهمة للعديد من الفنانين والمبدعين من مختلف الجنسيات، فقد تصدّرت النساء المشهد الإبداعي، وأخذن زمام المبادرة ليتفوقن في مختلف المجالات، وهو ما يحث (قيثارة) و(البقشة) على الاحتفاء بهن من خلال صناعة هذا البرقع وتحقيق الرقم القياسي، حيث ستحتفلان بالنساء المؤثرات في الصناعات الإبداعية، وذلك بالشراكة مع مؤسسة (جوهرة) و(مبادرة زيّ)، وبهذه المناسبة سيتم إهداء هذا البرقع لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك».

وتحدثت عن سبب اختيار فكرة أكبر برقع في العالم، وقالت: «يمثل البرقع في الإمارات جانباً من العادات والتقاليد، وهو بالنسبة لكبار السن شكل من أشكال الزينة، وفي الوقت ذاته هو أحد رموز الهوية الوطنية».

طباعة