إيطاليا تستعرض في «إكسبو 2020» قطاعها الرياضي المزدهر

إكسبو.. الرياضة أداة للدبلوماسية والتشجيع على الحوار والسلام بين الدول

صورة

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، لويجي دي مايو، أن الرياضة أداة أساسية للدبلوماسية، والتشجيع على الحوار والسلام بين الدول، وأن بإمكانها المساعدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للعالم.

جاء ذلك، خلال اليوم الرياضي الإيطالي الذي أقيم في «إكسبو 2020 دبي»، أمس، بالتعاون مع اللجنة الأولمبية الوطنية الإيطالية، والذي نظمه الجناح ليسلط الضوء على القطاع الرياضي المزدهر في البلاد، ومناقشة الأحداث الرياضية الكبرى القادمة التي ستُقام في إيطاليا.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية الإيطالية، جيوفاني مالاجو، إن «(إكسبو 2020 دبي) يمثل فرصة مثالية لإيطاليا لتقديم إنجازات الدولة في مجال الرياضة». وأضاف: «هذه الفعالية تنسجم مع تطلعات (إكسبو) لإيجاد فرص للتواصل والتفاعل، وربط الناس ببعضهم، وهو ما يجسده شعار جناح إيطاليا (الجمال يجمع الناس). جمال الفريق الإيطالي أنه يجمع الناس معاً».

وتضمن اليوم الرياضي الإيطالي مناقشات قادها عدد من كبار المسؤولين الرياضيين في البلاد، ومديري سباقات السيارات، وأبطال إيطاليا الأولمبيين الحائزين ميداليات عالمية، إضافة إلى عرض فيلم، وتنظيم فعالية رياضية مخصصة للأطفال واليافعين، حيث سيقوم مدربو لجنة الألعاب الأولمبية الإيطالية بتعليم الأطفال المبادئ الأولية للالتزام الرياضي.

وقالت وكيلة وزارة الخارجية الإيطالية، فالنتينا فيزالي: «نظراً لأن الرياضة جزء أساسي من الهوية الإيطالية، فإن الحكومة تدعم هذا القطاع بشكل كبير، ما أدى بدوره إلى إيجاد فرص عمل هائلة، وتحسين نمو الناتج المحلي في البلاد».

وأضافت، خلال جلسة بعنوان «جمال الرياضة»، أن «الرياضة قوة عظيمة في محو الاختلافات بين الناس وتوحيدهم. جمال الرياضة يكمن في حقيقة أنها تشبه الحياة. إنها تضحيات وحركات وعواطف وحب. الرياضة تمثل البحث المستمر عن الكمال، وتذكرك دائماً بأنك إنسان. في الرياضة، لا توجد قوالب نمطية، لا أعراق ولا أجناس».

وشهد الحدث أيضاً مناقشات لنساء رائدات في مجال الرياضة حول الحضور المتزايد للمرأة في الرياضة وأهمية التنوع والشمول والتكامل بين المرأة والرجل في القطاع الرياضي، بغض النظر عن الاختلافات بين الجنسين.

وقد استضاف جلسة خاصة بعنوان «المرأة والرياضة»؛ كل من نوفيلا كاليجاريس، حاملة الرقم القياسي العالمي السابقة والحائزة الميدالية الذهبية الأولمبية، وكاترينا بانتي، الحائزة الميدالية الذهبية الأولمبية لألعاب طوكيو 2020 في الإبحار، وفينسينزا بيتريلي، الحائزة الميدالية الفضية في أولمبياد المعاقين في الرماية بطوكيو 2020، وأنتونيلا بالميسانو، الفائزة بالميدالية الذهبية في سباق 20 كيلومتراً مشياً للسيدات في طوكيو 2020.

وقالت كاترينا بانتي: «ما أحاول قوله دائماً هو أن الرجال والنساء يمكن أن يكملوا بعضهم. لذلك نحن بحاجة إلى التعاون وفهم أنه يمكن للرجال والنساء التعاون في جميع المجالات، ولا يمكن استبدال الرجل بالمرأة أو العكس بذريعة أنهما مختلفان، فالاختلاف يغنينا ويجعلنا فريقاً ناجحاً بشكل كبير».

وانتهى اليوم الرياضي الإيطالي بعرض فيلم «Crazy for Football»، وإقامة فعالية رياضية للأطفال واليافعين، لزيادة الوعي بأهمية الحفاظ على نمط حياة صحي ونشيط، وتجربة أنواع مختلفة من الرياضات.

طباعة