المتحدثون أكدوا أهمية التكنولوجيا المتقدمة للزراعة الدقيقة

الجناح الإيطالي يناقش الزراعة المستدامة

تتجه إيطاليا إلى رفع مستوى اهتمامها بالشركات الزراعية، والزراعة العضوية، ضمن جهودها لتبني الطاقة الخضراء والابتكار والتكنولوجيا المتقدمة، وهي تمتلك أكبر عدد من شركات الزراعة العضوية في أوروبا، وفقاً لما أكده المشاركون خلال حلقة نقاشية بالجناح الإيطالي في «إكسبو 2020 دبي»، تحت عنوان «غذاء مستدام وآمن من أجل حياة مستدامة».

وأكد القنصل العام لإيطاليا في دبي، جوزيبي فينوشيارو، أن الجلسة تأتي لتبادل المعرفة والابتكار، وإظهار أفضل الممارسات لدور عالمي حاسم لأمن واستدامة قطاع الأغذية الزراعية من أجل حياة أفضل للأجيال القادمة.

وأضاف: «نرى فرص تعاون ضخمة مع دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تعمل حكومة الإمارات على زيادة ورفع الأمن الغذائي، والقدرة على مواجهة صدمات الإمداد من خلال زيادة الإنتاج الغذائي المحلي، وعبر استخدام تقنيات زراعية حديثة ومستدامة».

وروى أصحاب شركات أغذية زراعية إيطالية قصصهم الفردية، خلال الحلقة النقاشية، وجهودهم لإنجاح زراعة مستدامة، محددين خططهم لتعزيز اسم إيطاليا على خريطة الأغذية الزراعية العالمية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة inalca وعضو مجلس إدارة filiera Italia لويجي سكورداماغليا: «بعد خمس سنوات من إعداد خارطة طريق لقطاع الأغذية الزراعية، تمكنا من تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الزراعية. كما تمكنا من تحقيق انخفاض بنسبة 32% في استخدام المبيدات، و15% في الأسمدة الكيماوية، و30% في المضادات الحيوية ضمن سلسلتنا الغذائية».

وتابع أن «النموذج الحالي بسيط جداً، حيث ينتج المزيد من الجودة والكمية، ولكن بموارد بيئية أقل ويترك الأرض أكثر خصوبة من العام السابق».

وأكد المتحدثون أنه من خلال الابتكار واستخدام التكنولوجيا المتقدمة للزراعة الدقيقة يصبح الإنتاج أكثر استدامة، رغم أن صادرات الأغذية الزراعية الإيطالية تجاوزت الـ50 مليار يورو، وحددت البلاد هدفاً يتمثل بمضاعفة الصادرات في غضون عامين.

وقال المدير العام لشركة «Zanetti SpA»، باولو زانيتي: «اعتمدت شركتنا ممارسات مستدامة في جميع المجالات وتحولت إلى الطاقة الخضراء بنسبة 100%. كما قللنا استخدام البلاستيك وأكثر من 88% من موردي الألبان لدينا يزرعون وينتجون الأعلاف الخاصة لإطعام الماشية، كما يعاد استخدام نفايات تربية الحيوانات كسماد».

طباعة