إكسبو.. رئيسة مكتبة «الكونغرس» في ضيافة جناح المرأة

صورة

أكدت رئيسة مكتبة الكونغرس الأميركي، كارلا هايدن، أن المكتبات جهة موثوقة للحصول على المعلومات، إذ تعد الكتب أهم مصدر للمعلومات لكل التخصصات والمجالات.

وأضافت خلال ندوة استضافها، أول من أمس، جناح المرأة في «إكسبو 2020 دبي»: «تعد المكتبات جزءاً أساسياً من البنية التحتية للمجتمعات، وتلعب دوراً أساسياً في ترسيخ القيم المجتمعية، كما لعبت دوراً مهماً خلال جائحة (كوفيد-19)، فعلى الرغم من أن معظم المكتبات أغلقت أبوابها خلال فترة الحجر الصحي، إلا أنها كانت متاحة أمام الجميع رقمياً».

وعلى صعيد قطاع التعليم، رأت هايدن أنه يقع على عاتق المدارس دور كبير في تشجيع الطلبة على القراءة، مضيفة: «بغض النظر عن نوعية الكتب التي يقرأها الطالب، القراءة تشبه عضلات الجسم، بحاجة إلى تدريب مستمر لتصبح جزءاً من حياتنا، لذا من المهم أن نشجع الطلاب على القراءة بمختلف أشكالها، سواء كانت من خلال الكتب التقليدية أو كان اختيارهم الكتب الرقمية أو السمعية».

وعن الابتكار في المكتبات ومواكبة الرقمنة، اعتبرت هايدن أن المكتبات تكيفت بشكل لافت مع متطلبات العصر، كما هي الحال في مكتبة الكونغرس الأميركي، التي نجحت في رقمنة ما لا يقل عن نصف عناصر المكتبة، خصوصاً المجموعات النادرة.

وأشارت إلى «الرمزية الكبيرة» لعرض نسخة مصحف توماس جفرسون المترجمة من القرآن في «إكسبو 2020»، والذي استخدمه السياسيون الأميركيون في مراسم أداء القسم خلال المراسم المختلفة، لاسيما أنه أحد أهم مقتنيات مكتبة الكونغرس.

يذكر أن كارلا هايدن هي أول امرأة أميركية من أصل إفريقي تشغل منصب رئيسة مكتبة الكونغرس الأميركي، المنصب الذي ظل حكراً على الرجال لأكثر من 200 عام.

طباعة