"هاك فور إيرث" تحتفي بحملة "حلم من أجل الأرض" خلال إكسبو 2020

احتفت مؤسسة "هاك فور إيرث" بحملة "حلم من أجل الأرض" التي أطلقتها بالتعاون مع الأمم المتحدة والجناح السويدي في إكسبو 2020 دبي.

وانطلقت الحملة في مايو الماضي ودعت الجميع لمشاركة أحلامهم المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة من خلال نص أو مقطع فيديو على موقع المؤسسة واستطاعت جمع أكثر من ألف حلم للمستقبل من نحو 60 دولة حيث تم ربط هذه الأحلام بأهداف الأمم المتحدة الـ17 الخاصة بالتنمية المستدامة.

وأكدت آن مولين مؤسسة "هاك فور ايرث" ضرورة إشراك جميع المواطنين في العالم للعمل على تغيير حقيقي في المستقبل وإيجاد حلول للأزمات، مشيرة إلى ضرورة وجود جهود حقيقة تساعد في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وقالت: "نريد إشراك جميع المواطنين وليس فقط الرؤساء والمدراء لذا ارتأينا أن نطلق هذه الفعالية لأن كل شيء يبدأ بحلم فالحلول الصغيرة والكبيرة كلها تبدأ بحلم ودعينا الناس لأن تحلم من أجل الأرض".

من جانبها قالت دينا عساف نائبة المفوض العام للأمم المتحدة في إكسبو 2020 إن الأمم المتحدة حريصة جدا على دعم الابتكار والمشاركة وتقريب الناس من بعضها البعض والحث على تبادل الأفكار في إكسبو من خلال جمع الدول لتعمل معا يرسي أسس الأمم المتحدة نفسها التي طالما هدفت إلى تقريب الدول من بعضها وتبادل الأفكار والحلول.

وخلال فعالية أقيمت في الجناح السويدي جرى الإعلان عن رابح جائزة "حلم من أجل الأرض" والتي كانت من نصيب الحالم جوزيف أديجي من نيجيريا ويبلغ من العمر 16 عاما وهو الذي حلم بعالم يتمتع باستقرار سياسي واقتصادي.

وقال نائب المفوض العام للجناح السويدي لودفيغ دايفر، إن ما تحاول "هاك فور إرث" فعله هو شيء مثير للاهتمام وذلك من خلال جمع كل العالم معا بغض النظر عن هوية الشخص أو أصله أو خلفيته فالجميع يمكنه الانضمام للحملة ومشاركة أحلامه كخطوة أولى لتكون هذه الأحلام جزءا من التغيير الذي نطمح إليه.

يذكر أن السويد اختارت المشاركة في منطقة الاستدامة في " إكسبو 2020 دبي" بجناح يحمل اسم "الغابة" كنموذج مبتكر يعكس مكانة السويد كدولة رائدة في مجالات الاستدامة.

طباعة